واشنطن تعلّق نصف المساعدات للأونروا بعد تهديد ترامب

الأربعاء 2018/01/17
ضغط أميركي

واشنطن- قررت الولايات المتحدة الثلاثاء "تجميد" نصف الاموال المخصصة لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) في رسالة تحد جديدة ازاء الامم المتحدة.

وأعلنت وزارة الخارجية انه ومن أصل 125 مليون دولار من المساهمات الطوعية لهذه الوكالة للعام 2018، أكدت واشنطن دفع "شريحة أولى" بقيمة 60 مليون دولار خصوصا لدفع الرواتب في المدارس والمرافق الصحية في الاردن والضفة الغربية وقطاع غزة.

وتابع مسؤول في الوزارة انه "من دون هذا المال... فان عمليات اونروا كانت مهددة". الا ان المتحدثة باسم وزارة الخارجي هيذر نويرت صرحت ان واشنطن "ستجمد" الـ65 مليون دولار المتبقية حتى اشعار آخر، "لقد تم تجميد المبلغ وليس الغاؤه".

وتطالب الولايات المتحدة التي تواصل انتقاد الامم المتحدة منذ تولي الرئيس الاميركي دونالد ترامب الحكم قبل عام بـ"مراجعة في العمق لطريقة عمل الاونروا وتمويلها".

كما تطالب بمساهمة أكبر من الدول الاخرى لانها لا تريد ان تستمر في تحمل 30% من تمويل هذه الوكالة.

وتابعت نويرت ان واشنطن اشترطت لدفع الشريحة الثانية "القيام باصلاحات" بحيث "يتم انفاق الاموال بشكل افضل".

الا ان الامين العام لمنظمة المجلس النروجي للاجئين يان ايغلاند حذر من ان حرمان الاونروا من هذا المبلغ "ستترتب عليه عواقب كارثية بالنسبة الى اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الاوسط".

اما المفوض العام للاونروا بيار كرينبول فاعرب عن قلقه ودعا الدول الاخرى الاعضاء في الامم المتحدة الى المساهمة مشيرا الى ان المبلغ ادنى بكثير من مبلغ 350 مليون دولار التي دفعتها الولايات المتحدة في العام 2017.

وقال كرينبول في بيان ان "تمويل الاونروا او اي وكالة انسانية اخرى يعود الى تقدير كل دولة عضو في الامم المتحدة".

واضاف "لكن ونظرا الى علاقة الثقة القديمة بين الولايات المتحدة والاونروا فان هذه المساهمة المخفضة تهدد احد التزاماتنا على صعيد التنمية والذي يحقق اكبر قدر من النجاح في الشرق الاوسط".

تواطؤ

ويندرج قرار واشنطن في اطار صراع القوة بين ادارة ترامب والامم المتحدة التي تتهمها الويات المتحدة بالاسراف في الانفاق وبسوء ادارة الاموال وذلك على خلفية سياسة "اميركا اولا" التي ينتهجها ترامب.

واعرب الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش قبل اعلان القرار الاميركي حول الاونروا الثلاثاء عن "قلقه الشديد" مشيرا الى ان توقف الولايات المتحدة عن التمويل سيؤدي الى "مشكلة كبيرة جدا".

وشدد غوتيريش على ان "الاونروا ليست مؤسسة فلسطينية بل مؤسسة تابعة للامم المتحدة تؤمن خدمات حيوية للاجئين"، وحث واشنطن على تأكيد مساهمتها. ويأتي القرار الاميركي في وقت يشعر فيه الفلسطينيون بان واشنطن تتخلى عنهم.

فبعد ان اعترف ترامب في ديسمبر الماضي بالقدس عاصمة لاسرائيل ما اثار استنكار الاسرة الدولية والفلسطينيين، هدد في مطلع يناير الحالي بوقف المساعدة المالية الاميركية الى هؤلاء اذا رفضوا التباحث مع واشنطن في حل سلمي للنزاع مع اسرائيل.

الا ان الفلسطينيين يؤكدون انهم لا يريدون واشنطن وسيطا وهددوا بتعليق اعترافهم بدولة اسرائيل. ونددت منظمة التحرير الفلسطينية بالقرار الاميركي معتبرة انه "يستهدف الفلسطينيين الاكثر ضعفا ويحرم اللاجئين من حقهم في التعليم والصحة".

ورحب سفير اسرائيل لدى الامم المتحدة داني دانون بالقرار الاميركي معتبرا ان الاونروا "تسيء استخدام المساعدات الانسانية التي تقدمها الاسرة الدولية لدعم الدعاية المعادية لاسرائيل" وانها "تحض على الكراهية".

وعملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين متوقفة بينما يشعر الفلسطينيون بالاحباط من الاحتلال الاسرائيلي والبناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

1