واشنطن تفتح النار من جديد على القاعدة في اليمن

الاثنين 2014/04/21
الولايات المتحدة تجدد حملتها ضد القاعدة في اليمن

عدن- قتل 43 عنصرا مفترضا من القاعدة بينهم أحد قادة التنظيم في سلسلة من الغارات في اليمن، وذلك في اطار حملة كبيرة تقودها الولايات المتحدة مع حكومة صنعاء للحؤول دون وقوع هجمات جديدة في هذا البلد.

وقال مسؤول يمني رفيع لوكالة الصحافة الفرنسية "انها عملية كبيرة وغير مسبوقة ومستمرة لتعقب الجماعة في شبوة وابين والبيضاء" في جنوب ووسط البلاد.

ووصف المسؤول العملية بانها "استباقية وتأتي بعد معلومات استخباراتية بأن عناصر القاعدة يتدربون للقيام بسلسلة هجمات تستهدف منشآت حيوية أمنية وعسكرية وأجنبية في اليمن".

ومنذ السبت، نفذت طائرات من دون طيار هي أميركية على الأرجح، ثلاث ضربات ضد عناصر مفترضة من القاعدة في مناطق تعد من أبرز معاقل التنظيم المتطرف في جنوب ووسط البلاد.

وقتل ثلاثة عناصر من تنظيم القاعدة بينهم قيادي في الضربة الثالثة التي نفذتها طائرة بدون طيار الاثنين في جنوب اليمن بحسب ما أفاد مسؤول محلي يمني.

وأوضح المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف اسمه أن طائرة دون طيار قصفت سيارة رباعية الدفع في ضواحي بلدة بيحان في محافظة شبوة حيث تنشط القاعدة.

ووحدها الولايات المتحدة تملك طائرات دون طيار في المنطقة، وذكر شهود عيان انهم رأوا السيارة مدمرة كليا وجثث عناصر القاعدة الثلاث متفحمة.

وأكد الشهود أنه بعد وقت قليل على الهجوم قامت وحدة مجهولة الهوية انزلت بمروحية بانتشال الجثث الثلاث، ما يؤكد على حد قولهم وجود قيادي بارز بين القتلى.

من جهة أخرى أفادت وزارة الداخلية اليمنية مساء أمس الأحد بأن الأجهزة الأمنية أوقفت عشرة أشخاص في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة يشتبه بانتمائهم الى القاعدة.

وأوردت الوزارة في بيان نشر على موقعها الالكتروني أن الموقوفين العشرة ضبطوا عند نقطة تفتيش وجميعهم قادمون من حي البرقا بمدينة عدن.

وأضافت أنهم كانوا ينوون الالتحاق بتجمعات القاعدة في بلدتي ميفعة وعزان في محافظة شبوة.

وتعرض عناصر قاعدة الجهاد في جزيرة العرب لغارتين متعاقبتين بواسطة طائرات بدون طيار السبت والأحد أوقعتا أربعين قتيلا في صفوفها، بعد نشر شريط فيديو يتوعد فيه زعيمها بمواصلة الحرب ضد الغرب.

وقتل عشرة عناصر من التنظيم في غارة أولى في محافظة البيضاء ثم قتل ثلاثون عنصرا أمس الأحد في غارة في محافظة ابين بجنوب البلاد استهدفت معسكرا للتدريب أصيب بعدة صواريخ.

وأسفرت الغارة التي استهدفت مركبة في محافظة البيضاء عن مقتل ثلاثة مدنيين كانوا في سيارة قريبة.

إلى ذلك، أكد مصدر عسكري أن طائرات ميغ 29 يمنية شاركت في قصف معسكر للقاعدة في منطقة جبلية في جبال الكور الفاصلة بين محافظتي أبين وشبوة في جنوب البلاد.

وكانت منظمات حقوقية وجهت انتقادات إلى الغارات التي تنفذها طائرات من دون طيار في اليمن بسبب الخسائر المدنية التي تتسبب بها.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي دعا مواطنيه في مارس إلى تفهم الحاجة لاستمرار الضربات التي تنفذها طائرات أميركية من دون طيار ضد تنظيم القاعدة، وذلك بالرغم من اتخاذ البرلمان اليمني قرارا بمنع هذه الضربات.

واعتبر هادي أن الضربات تهدف الى "الحد من تحركات تنظيم القاعدة ونشاطه وقد ساهمت في شكل كبير في ذلك رغم الأخطاء المحدودة التي حدثت والتي نأسف لها".

ورغم الضربات المتكررة التي تلقاها تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب فإنه يبقى الأخطر والأنشط بين فروع القاعدة، بحسب الولايات المتحدة.

وفي فيديو حديث استعرض التنظيم قوته من خلال اظهار عشرات من مقاتليه معظمهم بوجه مكشوف وهم يصلون في سيارات دفع رباعي جديدة إلى احتفال بهروب العديد من عناصرهم من سجن في صنعاء في فبراير الماضي.

وفي هذا الفيديو أكد ناصر الوحيشي زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وسط عشرات من أنصاره الاستمرار في ""ضرب شوكة الصليبين في كل مكان في العالم" في اشارة واضحة إلى الدول الغربية المنخرطة في مكافحة هذه الشبكة الإسلامية المتطرفة.

وذكرت مصادر قبلية أن هذا الشريط قد يكون صور في منطقة جبال الكور بين شبوة وابين.

1