واشنطن تفرض عقوبات على شركة تركية بسبب كوريا الشمالية

عقوبات أميركية تستهدف الشركة التركية "أس.آي.إي فالكون انترناشونال جروب" وعددا من الأفراد بينهم اثنان من تركيا ومواطنا من كوريا الشمالية.
الجمعة 2018/10/05
الليرة التركية تواصل خسائرها أمام الدولار

واشنطن - ذكر موقع وزارة الخزانة الأميركية على الإنترنت الخميس، أن الوزارة فرضت عقوبات جديدة تتعلق بكوريا الشمالية استهدفت شركة تركية وعددا من الأفراد بينهم اثنان من تركيا.

وأضاف الموقع أن الشركة التركية المقصودة هي (أس.آي.إي فالكون انترناشونال جروب) وأن العقوبات استهدفت أيضا مواطنا من كوريا الشمالية.

واندلعت مؤخرا أزمة سياسية حادة بين واشنطن وأنقرة على خلفية رفض الأخيرة إطلاق سراح القس الأميركي المحتجز لديها أندرو برانسون، ما دفع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى فرض عقوبات اقتصادية على تركيا تشكلت على إثرها أزمة اقتصادية حادة، وسط مخاوف من انهيار اقتصادي كامل.

وانهارت الليرة التركية بشكل غير مسبوق في تاريخها مؤخرا أمام الدولار بسبب العقوبات الأميركية التي تصرّ واشنطن على عدم التراجع عنها ما لم يتم إطلاق سراح القس دون شروط.

وفرضت واشنطن في أغسطس الماضي عقوبات على وزيرين تركيين وضاعفت الرسوم الجمركية على الصلب والألمنيوم لتتفاقم الضغوط على العملة التركية.

وكانت الليرة قد تراجعت إلى أكثر من 7 بالمئة مقابل الدولار قبل أن ترتفع مجددا، حيث بلغت خسارة العملة مقابل الدولار في الفترة ذاتها أكثر من 25 بالمئة.

وأثار توقيف القس خلافا دبلوماسيا مريرا بين البلدين وأضفى المزيد من التوتر على العلاقات الصعبة أصلا بين البلدين على خلفية النزاع السوري وأيضا بسبب وجود الداعية فتح الله غولن في الولايات المتحدة وهو الذي يتهمه رجب طيب أردوغان بتدبير محاولة الانقلاب عليه في صيف 2016.

وساهم أيضا في توتير العلاقات الدعم الذي تُقدّمه واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية، فيما تصنف تركيا هؤلاء المقاتلين الأكراد منظمةً إرهابية.

5