واشنطن تقبض على متهم ثان في الهجوم على قنصليتها في بنغازي

الأربعاء 2017/11/01
ستيفنز ضحية التطرف

واشنطن - تواصل الولايات المتحدة تتبع آثار المتهمين في التورط في الهجوم على القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي شرق ليبيا في سبتمبر 2012.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين أن القوات الخاصة الأميركية اعتقلت رجلا على علاقة بالهجوم الذي استهدف عام 2012 البعثة الأميركية في بنغازي.

وقال في بيان إن “القوات الأميركية اعتقلت بناء على أوامري مصطفى الإمام في ليبيا”. وأضاف أن “الإمام سيواجه العدالة في الولايات المتحدة لدوره المفترض في هجمات 11 سبتمبر 2012 في بنغازي”.

وتابع ترامب “إن ذاكرتنا قوية وأيدينا طويلة، ولن نرتاح حتى نعثر على مرتكبي الهجمات البشعة في بنغازي وتقديمهم للعدالة”.

وتعرضت القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي في سبتمبر 2012 إلى هجوم من قبل محتجين متشددين ردّا على فيلم “براءة المسلمين” الذي اعتبروه مسيئا للرسول محمد. وأدى الهجوم إلى مقتل السفير كريس ستيفنز، فضلا عن ثلاثة موظفين أميركيين.

وذكر ثلاثة مسؤولين أميركيين الاثنين إن قوات أميركية اعتقلت متشددا يعتقد بأنه لعب دورا في هجوم على مجمع دبلوماسي أميركي في بنغازي عام 2012.

وأوضح المسؤولون الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم أن القوات الخاصة الأميركية احتجزت المتشدد في ليبيا منذ عدة أيام.

وأفاد مسؤولان منهم بأن الإمام محتجز الآن لدى وزارة العدل ويجري نقله إلى الولايات المتحدة عن طريق الجيش.

وأضافا أن العملية نفذت بموافقة الرئيس دونالد ترامب وبالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من الأمم المتحدة.

وأثار هجوم بنغازي عاصفة سياسية في واشنطن، إذ وجه جمهوريون تهماً متكررة لوزيرة الخارجية الأميركية آنذاك هيلاري كلينتون بالفشل في توفير الحماية الكافية للمجمع الدبلوماسي.

وقال مسؤولون عسكريون ليبيون الثلاثاء إن الرجل الذي ألقت القوات الأميركية في ليبيا القبض عليه لاتهامه بالتورط في هجوم أسفر عن مقتل السفير الأميركي في بنغازي عام 2012 سوري الجنسية وكان على صلة بشخص يشتبه بأنه زعيم الخلية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها الولايات المتحدة بعمليات سرية مفاجئة في ليبيا سواء عن طريق قواتها الخاصة حيث اعتقلت قوة أميركية خاصة في يونيو 2014 الليبي أحمد أبوختالة بتهمة تدبير الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي.

ويعد أبوختالة من أكثر الشخصيات المتشددة في بنغازي، حيث كان يقود كتيبة أبوعبيدة بن الجراح التابعة لتنظيم أنصار الشريعة في بنغازي، ووجهت له الولايات المتحدة بالإضافة إلى تدبير الهجوم على سفارتها ببنغازي تهماً بالتخطيط لشن هجمات أخرى ضد أميركيين.

وبدأ الادعاء الاتحادي بالولايات المتحدة مرافعاته ضد أحمد أبوختالة مطلع أكتوبر الماضي بإبلاغ هيئة المحلفين أنه دبر الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأميركي في بنغازي.

4