واشنطن تقع في شراك المماطلة الإيرانية حيال النووي

الاثنين 2015/01/12
واشنطن تدور في حلقة مفرغة

جانديناجار (الهند) - قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين إنه سيسعى مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في اجتماعهما القادم الأربعاء لتمهيد السبيل لمفاوضات بشأن برنامج طهران النووي بهدف تحقيق تقدم أكبر.

ويلتقي الوزيران في جنيف لتكثيف جهود البحث عن اتفاق نووي صعب المنال بعد أن فشل المفاوضون للمرة الثانية في الوفاء بمهلة غايتها نوفمبر كانوا قد حددوها لأنفسهم للتوصل الى اتفاق.

وقال كيري للصحفيين خلال زيارته الهند "الاجتماع يهدف لتقييم الموقف أولا وتوجيه فريقينا ثانيا ونأمل أن يسهم في الإسراع بعجلة التقدم وتحقيق تقدم أكبر."

وتحدث الوزير الإيراني أيضا بنبرة مهادنة قبل المحاولة الجديدة لانهاء نزاع مستمر منذ 12 عاما حول البرنامج النووي لايران الذي تصر طهران على أنه سلمي، ويخشى الغرب من أن تسعى إيران لتطوير أسلحة نووية.

وقال متابعون إن واشنطن سقطت في شراك التسويف والمماطلة التي تنتهجهما السياسة الإيرانية تجاه برنامجها النووي لكسب مزيد من الوقت إلى حين تحقيق أهدافها في تخصيب اليورانيوم.

ويسبق اجتماع كيري وظريف محادثات ثنائية على مستوى أقل بين إيران والقوى العالمية الست الخميس ومناقشات جماعية بين المجموعة كلها في 18 يناير الجاري.

وفي عام 2013 أبرمت الولايات المتحدة وفرنسا والمانيا وبريطانيا وروسيا والصين اتفاقا مؤقتا مع ايران لتعليق النشاط النووي مقابل تخفيف بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

وبعد فشل المفاوضين في الوفاء بمهلة غايتها نوفمبر تم تمديد الاتفاق المؤقت سبعة أشهر أخرى.

وصرح مسؤولون إيرانيون وغربيون بأن الخلافات لاتزال قائمة بشأن قدرة طهران على تخصيب اليورانيوم والوتيرة التي يجب أن ترفع بها العقوبات وقضايا رئيسية أخرى.

وقال كيري متحدثا عن اجتماعه مع ظريف الاربعاء "نحن في مرحلة يجري فيها الآن وضع تفاصيل لمعظم القضايا وفهمها وأعتقد ان المهم بالنسبة لي وله أن نقوم بعملية تقيمي للوضع."

وسبق أن التقى وزير الخارجية الأميركي السلطان قابوس سلطان عمان الذي يلعب دور الوساطة، حيث أكد مسؤول أميركي إن وزير الخارجية جون كيري اجتمع السبت مع السلطان قابوس سلطان عمان في ألمانيا حيث يتلقى علاجا منذ يوليو تموز.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إن كيري عبر خلال اجتماعه مع قابوس عن "امتنانه لصداقتهما." وأضاف أنهما ناقشا أيضا هجوم الأربعاء الذي وقع في باريس على مقر الصحيفة الفرنسية الساخرة شارلي إبدو والمحادثات مع إيران حول برنامجها النووي.

وبعد زيارته لألمانيا سيطير كيري إلى الهند لحضور معرض تجاري ثم يتوجه إلى جنيف حيث يجتمع مع وزير الخارجية الإيراني يوم الأربعاء لبحث البرنامج النووي الإيراني.

وكان دبلوماسيون إيرانيون وأميركيون قد عقدوا اجتماعات سرية في عمان أدت إلى توقيع اتفاق مؤقت في 2013 وافقت إيران بموجبه على وقف بعض أنشطتها النووية الحساسة مقابل تخفيف محدود للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

1