واشنطن تقود جهوداَ دولية للحدّ من ديون السودان

السودان يأمل أن يتم إعفاؤه من ديونه الخارجية قبيل انعقاد مؤتمر باريس خلال مايو المقبل.
الأربعاء 2021/04/21
دعم أميركي في مرحلة سوادنية صعبة

مكتب واشنطن - أصدرت وزارة الخزانة الأميركية بيانا رسميا عن مجريات الاجتماع الافتراضي الذي عقد في وقت سابق هذا الشهر، حيث قام القائم بأعمال وكيل وزارة الخزانة للشؤون الدولية آندي بوكول بالمشاركة مع المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان السفير دونالد بوث باستضافة فعالية تهدف إلى تعزيز جهود السودان ومساعدته في الحد من ديونه ضمن إطار مبادرة “مساعدة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون” والتي أطلقها صندوق النقد الدولي في العام 1997.

ويأمل السودان أن يتم إعفاؤه من ديونه الخارجية قبيل انعقاد مؤتمر باريس خلال مايو المقبل. أما دائنو السودان الرئيسيون فهم نادي باريس بنسبة 37 في المئة من الدين الكلي، في حين أن 51 في المئة من الديون تعود إلى مؤسسات متعددة الجنسيات و14 في المئة نسبة ديون القطاع الخاص، وذلك بناء على تقرير رسمي صادر عن وزارة المالية السودانية مطلع العام 2020.

وكان السودان قد أنجز العديد من الإصلاحات الاقتصادية من ضمنها التعويم الجزئي للجنيه وتوحيد سعر الصرف مقابل العملات الأجنبية. كما قدّمت واشنطن الشهر الفائت مساعدات مالية بلغت 1.15 مليار دولار لدعمه في تسديد ديونه للبنك الدولي التي قدرها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي معاً بما يقارب 49.8 مليار دولار في نهاية 2019، بينما اعتبرت المؤسسات أن السودان أصبح مؤهلاً للحصول على المساعدات بموجب مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون.

وحضر الاجتماع الافتراضي عن الجانب السوداني وزير المالية والتخطيط الاقتصادي الدكتور جبريل إبراهيم، كما حضره ممثلون عن أكثر من 20 دولة وعن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي ونادي باريس.

وقام بوكول خلال الاجتماع بتسليط الضوء على التقدم الذي أحرزته الحكومة الانتقالية السودانية بقيادة مدنية لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، كما أشار إلى الخطوات اللازم اتباعها من أجل تخفيف عبء الديون، ودعا المشاركين إلى تقديم الدعم الكامل للسودان في جهوده للوصول إلى المرحلة الأولى من الإعفاءات بحلول منتصف العام 2021، وحث بوكول أعضاء صندوق النقد الدولي على دعم الإعفاء العاجل لمتأخرات السودان للصندوق.

الجدير بالذكر أن ثورة ديسمبر للعام 2018 قد أحدثت تحولا كبيرا في مسار العلاقات بين البنك الدولي والسودان، كما أن الولايات المتحدة قامت على إثرها بإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

7