واشنطن تمنح الحوثيين مشروعية سياسية بحجة مواجهة القاعدة

الخميس 2015/01/29
الوضع في اليمن يعكس ازدواجية التعامل الأميركي تجاه قضايا المنطقة

واشنطن – رغم حصر وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الاتصالات بين الولايات المتحدة وجماعة الحوثيين الشيعية داخل إطار سياسي لا يتضمن تبادل المعلومات الاستخباراتية، إلا أن مصادر قالت إن الولايات المتحدة باتت مضطرة إلى تبادل المعلومات بخصوص ضرباتها على تنظيم القاعدة بعد سيطرة “أنصار الله” على كافة أجهزة الأمن والاستخبارات في صنعاء.

وقالت المصادر إن تنحي الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي واستقالة حكومة خالد بحاح الخميس الماضي أثارا شعورا بالقلق بين أروقة الإدارة الأميركية حول سياستها في الحرب ضد تنظيم القاعدة التي مازالت تحتل رأس قائمة الأولويات الأميركية.

وألمحت وزارة الدفاع الأميركية إلى وجود اتصالات مع ميليشيا أنصار الله في اليمن، في وقت ما تزال الأوضاع السياسية اليمنية تشهد عدم استقرار منذ حدوث الفراغ الدستوري في السلطة.

وأكد المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، في مؤتمر صحفي من واشنطن، أنه “من الدقة أن نقول إن الحوثيين كمشاركين في هذه الأحداث سوف يكون لديهم بكل تأكيد مبرر للحديث مع شركاء دوليين والمجتمع الدولي عن نواياهم وعما سيسفر عنه الوضع”.

وأضاف أنه “بسبب عدم الوضوح السياسي، فمن المنصف القول إن مسؤولين حكوميين أميركيين على اتصال مع أطراف مختلفة في اليمن، بخصوص ما يمكن وصفه بالوضع السياسي غير المستقر والمعقد”.

لكن كيربي أصر على أنه “لا توجد مشاركة في المعلومات الاستخباراتية مع الحوثيين. ليس هناك اتفاق رسمي على فعل ذلك”.

وجاءت تصريحات كيربي متناقضة إلى حد بعيد مع تقارير أميركية أشارت إلى ما أكده المسؤول السابق في وكالة المخابرات المركزية الأميركية “سي أي إيه” مايكل فيكرز الذي قال إنه على الرغم من عدم الاستقرار السياسي الذي يشهده اليمن، فإن “الولايات المتحدة طورت علاقات استخباراتية مع الحوثيين خلال الأشهر القليلة الماضية حفاظا على استمرارية عملياتها العسكرية ضد تنظيم القاعدة”.

وتسيطر مخاوف داخل الولايات المتحدة من انهيار الأجهزة الأمنية والحكومية اليمنية، ويرى مسؤولون في البيت الأبيض أن حدوث ذلك سيمنح تنظيم القاعدة مساحة أكبر للحركة قد تسمح له بالقيام بعمليات مماثلة لتلك التي استهدفت صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة في 7 يناير الجاري.

مايكل فيكرز: طورنا علاقات استخباراتية مع الحوثيين خلال الأشهر الأخيرة

ولم يكن من المتوقع في السابق أن تتعامل واشنطن بطريقة مباشرة مع الحوثيين، لكن التقارب مع إيران أعاد ترتيب الأولويات الأميركية برمتها في المنطقة.

ويقول مراقبون إنه لا يوجد أي شك في أن الولايات المتحدة تتعاون استراتيجيا مع إيران، الداعم الرئيسي للحوثيين، لقتال تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد في كل من العراق وسوريا، وهو ما لا يمكن استبعاده أيضا في اليمن.

وأضاف المراقبون أن واشنطن تتحرك بحذر شديد في تعاملها مع القضايا التي تهم الإيرانيين في المنطقة خشية تأثير ذلك على محادثات الملف النووي، ولا يبدو أنها كانت تولي اهتماما كافيا لوجهة نظر حلفائها التقليديين في المنطقة.

وعندما أدلى فيكرز، الذي يشغل منصب مساعد وزير الدفاع لشؤون الاستخبارات، بهذه التصريحات الصادمة لحلفاء الولايات المتحدة، كان يتحدث إلى مجلس حلف شمال الأطلسي في واشنطن.

وقال فيكرز إن التعاون الأميركي مع الحوثيين في مجال جمع وتبادل المعلومات هو “الافتراض الأكثر أمانا” في ظل تعقيد المشهد الحالي في اليمن.

وتعمق تصريحات فيكرز الاعتقاد بأن الولايات المتحدة ماضية في التحول الكبير الذي تشهده سياساتها تجاه منطقة الشرق الأوسط، إذ لطالما شكلت جماعة الحوثي في الماضي كيانا معاديا لمصالح الولايات المتحدة.

ويبدو أن واشنطن كانت مجبرة على التعاطي مع الحوثيين بعد أن ذكرت تقارير أنهم تمكنوا من بسط سيطرتهم على الأجهزة الأمنية التي كانت مكلفة بالتنسيق مع سي أي ايه وقيادة العمليات المشتركة لاستهداف عناصر القاعدة بطائرات دون طيار.

لكن فيكرز اختار التراجع عن تصريحاته لاحقا في رسالة إلكترونية تلقتها مجلة “فورين بوليسي”، مؤكدا أنه “لا يوجد أي تنسيق استخباراتي مع الحوثيين. تبادل المعلومات مع أي جهة خارجية يتطلب أولا التوقيع على اتفاقات رسمية مع الإدارة (الأميركية)، كذلك الاتفاق الذي ما زال قائما مع الحكومة اليمنية”.

1