واشنطن تندّد بهجمات بوكو حرام في عدد من الدول الافريقية

الثلاثاء 2015/07/14
بوكو حرام: وحشية في القتل والتدمير

واشنطن - نددت الولايات المتحدة الاثنين بالعملية الانتحارية التي نفذتها حركة بوكو حرام السبت في نجامينا واوقعت 15 قتيلا، وبعد اعتداءات وقعت مؤخرا ونسبت الى المجموعة الاسلامية في دول افريقية اخرى.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي ان "الولايات المتحدة تندد بشدة بالعملية الانتحارية المروعة والعشوائية التي نفذتها بوكو حرام في السوق الكبير في العاصمة التشادية، وبالاعتداءات التي وقعت خلال اليومين الأخيرين في الكاميرون والنيجر ونيجيريا".

وتابع المتحدث ان "استهداف بوكو حرام لرجال ونساء واطفال يظهر ان وحشية هذه المجموعة لا تعرف حدودا" مؤكدا "نبقى ملتزمين بالتعاون الوثيق مع السلطات في المنطقة من اجل استئصال الخطر الذي تشكله هذه الجماعة".

واضاف البيان ان المسؤولين الاميركيين الذين يقدمون برامج مساعدة في مجال الامن ومكافحة الارهاب سيكثفون دعمهم للبلدان التي تكافح هذه المجموعة. وقال كيربي "نتطلع لتوسيع هذا الدعم سواء ثنائيا مع كل من البلدان او في سياق قوة العمل المشتركة المتعددة الجنسيات التي تعمل دول حوض بحيرة تشاد وبنين على انشائها لتنسيق حملتهم ضد بوكو حرام".

وقام انتحاري متنكرا في ملابس امراة بتفجير نفسه السبت في سوق نجامينا الكبير موقعا ما لا يقل عن 15 قتيلا وتبنت بوكو حرام الاعتداء.

وفي الكاميرون قتلت انتحاريتان ما لا يقل عن 11 شخصا مساء الاحد في فوتوكول شمال البلاد حيث ينشط مقاتلو بوكو حرام.

وتنفذ المجموعة الاسلامية النيجيرية اعتداءات في الدول الواقعة على ضفاف نهر تشاد.

وقتل الاثنين مسلحون يشتبه في أنهم من جماعة بوكو حرام قتلوا عشرات الأشخاص وحرقوا منازل في قريتين بولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا.

وقال مصدر أمني إن الهجمات على قريتي كالوا وجولام بمنطقة حكومة مونجونو المحلية التي تبعد أكثر قليلا من 100 كيلومتر عن مايدوجوري عاصمة الولاية بدأ ليل الجمعة واستمر حتى صباح يوم السبت.

وقال رئيس شرطة ولاية بورنو اديريمي أوبادوكون "قتل عدد كبير من الاشخاص وتم حرق بعض المنازل". وأضاف أن المهاجمين يشتبه انهم من جماعة بوكو حرام المتشددة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم لكنه يحمل بصمات بوكو حرام التي قتلت الآلاف واجبرت حولي 1.5 مليون شخص على الفرار من ديارهم خلال تمردها على مدار ست سنوات.

1