واشنطن تنفي سقوط أي مدني في غارات جوية على سوريا

الاثنين 2015/05/04
المرصد السوري يؤكد مقتل 52 مدنيا في غارات نفذها التحالف الغربي

واشنطن- طلب الائتلاف الوطني السوري من التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، توضيح ما جرى ليلة الجمعة في بلدة بيرمحلي في ريف حلب، بعد غارة شنها أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 52 مدنيا.

وقال الائتلاف في بيان صادر عنه "نطالب بمحاسبة المسؤولين عن أي تهاون في حماية المدنيين، وتحميلهم المسؤولية الكاملة عن هذه الواقعة"، مؤكداً إدانته لأي استهداف للمدنيين تحت أي ذريعة كانت.

وأضاف البيان "إن القصف المروع الذي وقع في بيرمحلي ليلة الجمعة تسبب بمقتل ما لا يقل عن 52 مدنياً، معظمهم من النساء والأطفال، إضافة إلى عشرات الجرحى، وتؤكد التقارير مسؤولية طيران التحالف عن وقوعه، وتشير إلى أن عائلات كاملة أبيدت نتيجة قصف المنازل، وأن البلدة لا تتمتع بأي أهمية عسكرية، ولا تمثل هدفاً لقوات التحالف بأي شكل".

لكن الجيش الاميركي اكد ان الغارات التي شنتها طائرات التحالف الدولي في شمال سوريا في 30 ابريل لم تسفر عن سقوط اي قتيل مدني، نافيا بذلك ما اورده المرصد السوري لحقوق الانسان من ان هذه الغارات اوقعت 52 قتيلا مدنيا.

وقال المتحدث باسم القيادة العسكرية الاميركية الوسطى الميجور كورت كيلوغ في بيان ان "قوات التحالف شنت غارات جوية في محيط بيرمحلي في سوريا في 30 ابريل دمرت العديد من المواقع العسكرية لتنظيم الدولة الاسلامية واصابت اكثر من 50 مقاتلا من التنظيم". واضاف "ليس لدينا حاليا اي مؤشر على مقتل مدنيين في هذه الغارات".

وكان رامي عبدالرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان اعلن السبت مقتل 52 مدنيا على الاقل في غارات جوية نفذها الائتلاف الدولي فجر الجمعة في بلدة بير محلي بريف حلب في شمال سوريا، مؤكدا ان "بين القتلى 7 اطفال، بينما لا يزال 13 شخصا في عداد المفقودين".

وبحسب عبدالرحمن فان الغارات حصلت في الوقت الذي كانت تدور فيه مواجهات بين مقاتلين اكراد ومسلحين سوريين آخرين متحالفين معهم من جهة وبين جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية من جهة اخرى، في بلدة تبعد كيلومترين تقريبا عن بيرمحلي، مؤكدا انه "لا يوجد في بيرمحلي سوى مدنيين فقط ولا مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية او مواجهات".

كما أكد الميجور كيلوغ في بيانه انه "قبل الغارات الجوية افادت القوات الكردية التي كانت تسيطر على البلدة قبل ان تنسحب منها اثر هجوم لتنظيم الدولة الاسلامية ان هذا المكان خال منذ اسبوعين من اي وجود للمدنيين".

وقال الجيش الأميركي إنه لا يمكنه تأكيد سقوط قتلى من المدنيين في استهدافه لقرية بيرمحلي بريف حلب، لكنه يحقق في الأمر. وكانت طائرات التحالف قد استهدفت، السبت، منطقة مدنية لا يوجد فيها أي تواجد عسكري لتنظيم داعش، الأمر الذي أدى إلى سقوط العشرات، تم توثيق 52 اسما، غالبيتهم من النساء والأطفال.

ومنذ نهاية سبتمبر يشن ائتلاف دولي تقوده الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على انحاء واسعة من سوريا والعراق.

1