واشنطن تنقل سجناء من غوانتانامو إلى جورجيا وسلوفاكيا

الجمعة 2014/11/21
هل تنتهي قصة أكثر السجون إثارة للجدل

واشنطن- قامت الولايات المتحدة بنقل خمسة معتقلين من سجن غوانتانامو إلى أوروبا وذلك ضمن الجهود من أجل اغلاق هذا السجن المثير للجدل في القاعدة الأميركية في كوبا.

وأعلن المتحدث باسم البنتاغون اللفتنانت كولونيل مايلز كاغينز أنه تم ارسال ثلاثة يمنيين إلى جورجيا ويمني رابع وتونسي الى سلوفاكيا.

ووصل المعتقلون الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 31 و48 عاما بعد مغادرتهم جوا المعتقل الذي لا يزال فيه 143 مشتبها به. وكان المعتقلون الخمسة في غوانتانامو منذ اكثر من عقد دون توجيه اي اتهام لهم او محاكمة.

واعطت الادارة الاميركية موافقتها على نقل المعتقلين الخمسة، وغالبية المعتقلين الباقين في غوانتانامو يمنيون، وصدر تصريح بنقل 54 معتقلا من اصل 84 يمنيا في غوانتانامو.

ومع أن الرئيس الاميركي باراك اوباما رفع القيود حول نقل المعتقلين اليمنيين في مايو، إلا أن التنفيذ لم يتم حتى الآن بسبب الوضع السياسي غير المستقر في اليمن ومخاطر أن يعود المعتقلون الى القتال.

وأرسل التونسي هاشم سليتي واليمني حسين المطري يفاعي الى سلوفاكيا.

وكانت المجموعة القضائية "ريبريف" افادت ان سليتي سلم الى جنود باكستانيين لقاء مبلغ مالي في ديسمبر 2001 وبعدها الى القوات الاميركية في يناير 2002 وتعرض "للتعذيب" لاربعة اشهر في قندهار بافغانستان. ونقل سليتي (48 عاما) الى غوانتانامو في ايار/مايو 2002.

وقالت كوري كرايدر المحامية من "ريبريف" في بيان "انه يوم منتظر ولو اتى متاخرا و(سليتي) يريد اعادة بناء حياته وتاسيس اسرة". وأضافت كرادير "نأمل أن يتبعه عشرات الرجال الذين صدر ترخيص بنقلهم قريبا".

وأعربت وزارة الدفاع الأميركية عن شكرها لسلوفاكيا وجورجيا حول "دعمهما للجهود الاميركية المتواصلة" من اجل اغلاق غوانتانامو.

واضافت الوزارة في بيان ان "الولايات المتحدة قامت بالتنسيق مع حكومة سلوفاكيا لضمان ان عملية النقل تتم بموجب الاجراءات الامنية والمعاملة الانسانية المؤاتية".

وسبق ان استقبلت سلوفاكيا ستة معتقلين من غوانتانامو من بينهم ثلاثة من الاوغيور. وصدر بيان مشابه حول نقل صلاح محمد صالح الدابي وعبد احمد حكيم وعبد الخالد البيداني الى جورجيا.

واعلن مركز الحقوق الدستورية الذي قام بتمثيل حكيم "نشكر حكومة جورجيا لانها ستؤمن مكانا جديدا لموكلنا يمكنه فيه ان يعيد بناء حياته بعد اكثر من عقد في غوانتانامو دون اتهام او محاكمة".

وصرح ويلز ديكسون المحامي من مركز الحقوق الدستورية ان نقل موكله تذكير بـ"ضرورة نقل اليمنيين المتبقين الى بلادهم او دول اخرى دون تاخير".

وأشار خبير الشؤون اليمنية لدى مركز الحقوق الدستورية ابراهيم قطبي الى ان السفير اليمني عادل السنيني وسفارة اليمن قدما مساعدة في قضية المعتقلين اليمنيين وان البلاد عرضت استقبال مواطنيها الباقين في غوانتانامو.

1