واشنطن "توبّخ" حكومة نتنياهو

الجمعة 2013/11/15
رايس: واشنطن لا تقبل بمشروعية الأنشطة الاستيطانية

واشنطن - قالت سوزان رايس مساعدة الرئيس الأميركي باراك أوباما للأمن القومي، يوم الخميس، إن بيانات توسيع المستوطنات الإسرائيلية هي المسؤولة عن بعض التوترات الأخيرة بين إسرائيل والفلسطينيين مع تعثر محادثات السلام التي تتوسط فيها الولايات المتحدة بين الطرفين.

وقالت رايس في كلمة أمام مركز دراسات في واشنطن إن الولايات المتحدة مازالت ملتزمة بعملية السلام في الشرق الأوسط، لكنها أوضحت أنها ترى خطط البناء في المستوطنات الإسرائيلية معطلة لهذه الجهود.

وأضافت: "شهدنا تصاعدا في التوترات على الأرض.. بعض من ذلك نتج عن إعلانات في الفترة الأخيرة عن بناء في المستوطنات، لذلك دعوني أقول مجددا: الولايات المتحدة لا تقبل بمشروعية أنشطة الاستيطان الإسرائيلية المستمرة."

واستقبلت تصريحاتها في مؤتمر لمعهد الشرق الأوسط بالتصفيق من جمهور ضم مسؤولين أميركيين سابقين وحاليين ودبلوماسيين بعضهم من دول عربية وخبراء في شؤون المنطقة.

جاءت انتقادات رايس تأكيدا لتصريحات سابقة لوزير الخارجية جون كيري الذي حث إسرائيل خلال زيارته للمنطقة الأسبوع الماضي على الحد من البناء في المستوطنات في الأراضي المحتلة -وهو ما وصفه بأنه نشاط "غير مشروع"- للمساعدة في إعادة محادثات السلام إلى مسارها الصحيح.

ويضاف الخلاف الإسرائيلي الأميركي على المستوطنات إلى التوترات بين الحليفين المقربين بشأن كيفية التعامل مع برنامج إيران النووي. فقد حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أن الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى تتفاوض على "اتفاق سيء" مع طهران.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الأربعاء الماضي إن وفد المفاوضين الفلسطينيين استقال بسبب عدم إحراز تقدم في المحادثات مع إسرائيل بشأن إقامة دولة فلسطينية. وتمثل هذه الخطوة انتكاسة جديدة للمحادثات التي استؤنفت في يوليو الماضي.

وأشار عباس إلى ان المفاوضات يمكن ان تستمر، لكنه يحتاج لأسبوع لاستئنافها.

ويريد الفلسطينيون إقامة دولة لهم في الضفة الغربية وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المعارضة لخطوات السلام التي يتخذها عباس وان تكون القدس الشرقية عاصمة لها. ويقولون إن المستوطنات الإسرائيلية تحرمهم امكانية اقامة دولة قادرة على البقاء.

ومنذ استئناف المحادثات بعد توقف دام ثلاث سنوات أعلنت إسرائيل عن خطط لإقامة آلاف من الوحدات السكنية الجديدة للمستوطنين في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وكان الاعلان يوم الثلاثاء الماضي عن ان وزارة الاسكان الإسرائيلية أعدت خططا منفصلة لبناء نحو 24 ألف منزل إضافي للإسرائيليين في منطقتين اثار مخاوف الولايات المتحدة وإدانة الفلسطينيين.

ولكن نتنياهو المؤيد لسياسة الاستيطان تدخل في وقت لاحق من اليوم نفسه وأمر بوقف المشروعات، قائلا إنه يخشى من غضب دولي يحول الانظار عن الحشد الذي تقوم به إسرائيل ضد الاتفاق النووي مع إيران.

وأكدت رايس على أن معارضة الولايات المتحدة للمستوطنات "ليست أمرا جديدا" وانها سياسة تنتهجها منذ عقود، لكنها أقرت بأن "الأمر ليس سهلا."

واتهم نتنياهو الفلسطينيين بافتعال "أزمات مصطنعة" بشأن قضية المستوطنات، وقال إن أغلب المباني الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية في مناطق تعتزم إسرائيل الابقاء عليها في اي اتفاق سلام مستقبلي.

1