واشنطن غاضبة من استخدام روسيا قواعد إيران

الخميس 2016/08/18
لافروف: موسكو لا تمد إيران بالطائرات

دمشق - تستمر المقاتلات الروسية لليوم الثالث على التوالي في قصف مواقع في سوريا، انطلاقا من قاعدة همدان الإيرانية، رغم الاعتراضات الأميركية خاصة التي تعتبر هذه الخطوة انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة.

ورفض وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الموقف الأميركي، مشددا على أن إقلاع طائرات روسية من قاعدة همدان الجوية، لا يمثل انتهاكا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231. وأكد أن موسكو لا تمد إيران بالطائرات.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي مع نظيره النيوزيلندي، موراي مكولي، “هذه الطائرات تستخدمها القوات الجوية الروسية بموافقة إيران في إطار حملة لمكافحة الإرهاب بناء على طلب من القيادة السورية”.

وكانت موسكو قد بدأت، الثلاثاء، في استخدام القاعدة الإيرانية للمرة الأولى في شن ضربات جوية في سوريا.

ووصفت واشنطن الخطوة بـ”المؤسفة” وقالت إنها تبحث في ما إذا كانت تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 الذي يمنع توريد أو بيع أو نقل طائرات حربية لإيران.

ويأتي استخدام روسيا لقاعدة جوية إيرانية وسط تصاعد القتال للسيطرة على مدينة حلب، حيث يقاتل المعارضون قوات الحكومة المدعومة من الجيش الروسي، وفي الوقت الذي تعمل فيه موسكو وواشنطن على التوصل إلى اتفاق بشأن سوريا قد يسفر عن تعاونهما بشكل أوثق.

وحالة التململ حيال الخطوة الروسية لا تقتصر، على ما يبدو، على واشنطن فقط بل تشمل أيضا الداخل الإيراني، وهو ما يفسر مسارعة رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، لنفي نية إعطاء روسيا قاعدة عسكرية دائمة.

وقال لاريجاني، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، “روسيا ليست لها قاعدة عسكرية دائمة داخل الجمهورية الإسلامية”، وأضاف، “إيران تتعاون مع روسيا، وهي حليفتنا في القضايا الإقليمية، وخاصة السورية”.

وهذه هي المرة الأولى في التاريخ الحديث التي تسمح فيها إيران لقوة أجنبية باستخدام إحدى قواعدها لشن هجمات، وهي المرة الأولى أيضا التي تستخدم فيها روسيا أراضي بلد آخر في الشرق الأوسط لعملياتها داخل سوريا، وجرت العادة على إقلاع الطائرات المشاركة في الحرب، إما من قاعدة حميميم السورية في محافظة اللاذقية، وإما من الأراضي الروسية نفسها.

2