واشنطن في خضم مرحلة انتقالية استراتيجية للرد على التجاوزات الروسية

الأحد 2015/11/08
كارتر: روسيا عازمة على لعب دور المخرب عبر خرق مبادئ النظام الدولي

سيمي فالي، فينتورا، كاليفورنيا (الولايات المتحدة) - قال وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر ان بلاده "قلقة جدا" من مخاطر اندلاع "نزاع" في بحر الصين الجنوبي بالنظر الى مطالبة عدة دول ,واولها الصين بالسيادة على اراض في هذه المنطقة.

واكد الوزير ايضا خلال منتدى ريغن في كاليفورني السبت ، ان واشنطن تلائم "تموقعها العملاني" للتصدي لاي "عدوان" روسي.

واوضح الوزير الذي كان يتحدث اثر جولة استمرت ثمانية ايام التقى خلالها العديد من نظرائه في دول منطقة آسيا والمحيط الهادىء "ان الولايات المتحدة تتقاسم القلق الكبير الذي يشعر به الجميع تقريبا في المنطقة ازاء نسق ومدى المطالب الترابية في بحر الصين الجنوبي".

وقال كارتر إن الولايات المتحدة يجب أن تتبنى استراتيجيات دفاعية جديدة لحماية البلاد وتعزيز النظام الدولي في مواجهة استفزازات روسيا وصعود الصين.

وتابع "بعد 14 عاما من مكافحة التمرد ومكافحة الإرهاب ... نحن في خضم مرحلة انتقالية استراتيجية للرد على التحديات الأمنية التي ستحدد مستقبلنا".

وقال كارتر إن روسيا "تبدو عازمة على لعب دور المخرب" عبر خرق المبادئ التي يقوم عليها النظام الدولي، فيما تتزايد طموحات الصين فيما يتعلق بأهدافها وقدراتها.

واضاف الوزير انه قلق ازاء "آفاق عسكرة متزايدة وازاء ما تنطوي عليه هذه الانشطة من امكانات زيادة مخاطر حسابات خاطئة او نزاع بين الدول التي لديها مطالب" في هذه المنطقة.

وتطالب الصين بحقها في السيادة على كامل بحر الصين الجنوبي تقريبا في حين تطالب ببعض اجزاء هذه المنطقة كل من فيتنام وماليزيا والفيليبين وبروناي.

واثارت الولايات المتحدة غضب الصين حين ابحرت مدمرة لها قرب جزر اصطناعية اقامتها بكين في ارخبيل سبراتليز.

ويجمع منتدى ريغن حول قضايا الدفاع الوطني سنويا عشرات الشخصيات من مجال الدفاع في الولايات المتحدة بمن فيهم مسؤولون سياسيون من المعسكرين الجمهوري والديمقراطي لمناقشة السياسة الاميركية في هذا المجال.

واستغل كارتر هذا المنتدى لمهاجمة تحركات روسيا العسكرية.

وقال "في البحر والجو والفضاء وفي الفضاء الافتراضي، انخرط الفاعلون الروس في انشطة مستفزة" مضيفا "ان الاكثر اثارة للقلق الصخب الروسي بشان المسائل النووية ما يثير تساؤلات".

وتابع "نحن نحدث ونطور خططنا للردع والدفاع بالنظر الى تغير سلوك روسيا".

واكد وزير الدفاع الاميركي "نحن نلائم تموقعنا العملاني وخططنا للطوارىء في العمل الذي نقوم به بانفسنا ومع حلفائنا، لردع روسيا من (ارتكاب) عدوان وللمساهمة في تقليص هشاشة حلفائنا وشركائنا".

واوضح الوزير ان واشنطن تحدث ترسانتها النووية وتستثمر في وسائل فائقة التطور مثل الطائرات بدون طيار والقاذفات البعيدة المدى والليزر والحرب الالكترونية والمدافع الكهرو-مغناطيسية.

والمح كارتر الى وسائل عسكرية جديدة "مفاجئة" مضيفا انه "لا يمكنه توصيفها حاليا".

1