واشنطن: قدرة ايران على التخصيب غير مقبولة

الأربعاء 2014/09/17
جلسات مفاوضات حول النووي الإيراني ستُجرى وفق "صيغ مختلفة"

واشنطن - اعلنت رئيسة فريق المفاوضين الاميركيين في الملف النووي الايراني الثلاثاء ان المستوى الحالي لقدرة ايران على تخصيب اليورانيوم غير مقبول، متحدثة عشية استئناف المفاوضات بين طهران والدول الكبرى الست الخميس في نيويورك.

واقرت ويندي شيرمان مساعدة وزير الخارجية الاميركي في خطاب القته في جامعة جورجتاون بواشنطن انه بعد اشهر من المفاوضات المكثفة تمكن الطرفان من "تحديد اجوبة محتملة لبعض المسائل الجوهرية". لكنها حذرت "ما زال هناك تباعد كبير في مواقفنا حول مشكلات اخرى محورية بما فيها نطاق ومستوى قدرة ايران على تخصيب اليورانيوم".

وفيما تستعد ايران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين والمانيا) لمفاوضات جديدة قالت شيرمان انها تتوقع من طهران ان "تحاول ان تقنع العالم بأن الوضع القائم حول هذه المسالة المحورية ... ينبغي ان يكون مقبولا". واضافت "الوضع ليس كذلك، والا لما كنا نخوض هذه المفاوضات الصعبة والشاقة للغاية".

وتطالب الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن والمانيا ايران بالحد من أنشطتها النووية بشكل يجعل من المستبعد ان تحقق اي اختراق في اتجاه صنع قنبلة.

في المقابل تطالب طهران التي تنفي سعيها لحيازة السلاح الذري مؤكدة ان برنامجها النووي محض سلمي، برفع العقوبات الاقتصادية المشددة التي تفرضها الامم المتحدة والدول الغربية عليها.

وقالت شيرمان ان "العالم سيوافق على تعليق العقوبات ورفعها فقط في حال باشرت ايران عملية مقنعة وقابلة للتحقق لتثبت ان برنامجها النووي سلمي تماما وسيبقى كذلك".

وشددت على ان الافكار التي طرحتها الولايات المتحدة وحلفاؤها على امل التوصل الى اتفاق مع ايران بحلول 24 نوفمبر "عادلة ومرنة وتتماشى مع حاجات ايران الى النووي المدني والمهارات العلمية".

وتجري المحادثات في نيويورك على مستوى المدراء السياسيين غير ان وزراء خارجية الدول المعنية قد يلتقون الاسبوع المقبل اثناء وجودهم في نيويورك لحضور الجمعية العامة للامم المتحدة.

من جهة أخرى يلتقي وزيرا الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون والايراني محمد جواد ظريف الاربعاء في نيويورك في اطار المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني بحسب الجهاز الدبلوماسي في الاتحاد الاوروبي.

واضاف المصدر ان جلسات مفاوضات اخرى ستجري "في الايام التالية" وفق "صيغ مختلفة" لدى وفد الاتحاد الاوروبي لدى الامم المتحدة.

كما اعلن جهاز الشؤون الخارجية في الاتحاد عن انعقاد "جلسة عامة" الجمعة في الامم المتحدة.

وفي مطلع سبتمبر اعلن المتحدث باسم اشتون عن بدء جلسات مفاوضات جديدة حول الملف النووي الايراني الخميس في 18 سبتمبر على مستوى المدراء السياسيين.

وكان ظريف التقى في الاول من سبتمبر في بروكسل اشتون التي تقود المفاوضات باسم مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين والمانيا) في اطار جولة اوروبية. واعرب انذاك عن "التفاؤل" حيال امكانية توصل الطرفين الى اتفاق قبل انتهاء المهلة المحددة من اجل ذلك في تشرين الثاني/نوفمبر.

وكان المفاوضون الايرانيون والاوروبيون التقوا في 11 سبتمبر في فيينا لتبادل وجهات النظر، وصرح المفاوض الايراني عباس عراقجي في ختام الاجتماع ان الخلافات بين الطرفين ما زالت "كبيرة".

ويشتبه الغربيون واسرائيل في سعي ايران لحيازة السلاح النووي تحت غطاء برنامج مدني وهو ما تنفيه طهران. ويعتبر حجم برنامج ايران لتخصيب اليورانيوم والجدول الزمني لرفع العقوبات الدولية من المواضيع الرئيسية التي تثير الخلاف.

1