واشنطن وبيونغ يانغ تستأنفان التفاوض

كوريا الشمالية والولايات المتحدة اتفقا على إجراء اتصالات مبدئية في أكتوبر، تعقبها محادثات على مستوى مجموعات العمل من أجل التوصّل إلى تفاصيل اتفاق محتمل بشأن الأسلحة النووية.
الأربعاء 2019/10/02
تطور قد يكسر شهورا من الجمود

سيول- ذكرت وكالة الأنباء الكورية المركزية الثلاثاء أن كوريا الشمالية والولايات المتحدة اتفقتا على إجراء محادثات على مستوى مجموعات العمل في الخامس من أكتوبر الجاري، في تطوّر قد يكسر شهورا من الجمود منذ فشل اجتماع قمة بين زعيمي البلدين في فبراير.

والمحادثات التي تهدف إلى تفكيك برنامجيْ الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية متعثرة منذ انتهاء القمة الثانية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، في فيتنام دون اتفاق.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية نقلا عن بيان صدر باسم تشوي سون هوي نائبة وزير الخارجية أن البلدين اتفقا على إجراء اتصالات مبدئية في الرابع من أكتوبر، تعقبها محادثات على مستوى مجموعات العمل. ولم يُشر البيان إلى مكان إجراء المحادثات أو أيّ تفاصيل أخرى.

وقالت تشوي في البيان “يستعد مبعوثو جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لدخول مفاوضات على مستوى مجموعات العمل مع الولايات المتحدة”. وأضافت “أتوقّع أن تسرع المفاوضات على مستوى مجموعات العمل التطوير الإيجابي للعلاقات بين جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والولايات المتحدة”، في الإشارة إلى الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

المحادثات التي تهدف إلى تفكيك برنامجيْ الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية متعثرة منذ انتهاء القمة الثانية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون

وعلى الرغم من أن كوريا الشمالية أبدت مؤخرا استعدادها لإجراء محادثات على مستوى مجموعات العمل، فإنّ الرسائل التي بثّها إعلامها الرسمي ألمحت إلى أنّ واشنطن يتعيّن عليها أن تُبدي المزيد من المرونة.

وقال كبير المفاوضين النوويين لكوريا الشمالية كيم ميونغ جيل في بيان الشهر الماضي إن الولايات المتحدة ينبغي أن تعرض “طريقة الحساب الملائمة في المحادثات المقبلة”.

وذكر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الشهر الماضي أنّ واشنطن مستعدة للاجتماع مع نظرائها من كوريا الشمالية، وترى أنّ من المهم فعل ذلك، لكنّ مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون حذّر الاثنين من أن كوريا الشمالية ليس لديها أيّ نية للتخلي عن أسلحتها النووية.

وقال البيت الأزرق الرئاسي في كوريا الجنوبية في بيان “نرحب باتفاق كوريا الشمالية والولايات المتحدة على إجراء مفاوضات على مستوى مجموعات العمل في الخامس من أكتوبر”.

وكان الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي اتفقا خلال قمة جمعتهما على الحدود بين الكوريتين أواخر يونيو على عقد مفاوضات على مستوى مجموعات العمل بين البلدين، من أجل التوصّل إلى تفاصيل اتفاق محتمل.

5