واشنطن ولندن تنددان بسيطرة الحوثيين على صنعاء

السبت 2015/01/24
مصير اليمن مفتوح على مصراعيه

واشنطن - أعربت واشنطن عن قلقها من استقالة الحكومة اليمنية عقب فرض الحوثيين سيطرتهم على العاصمة صنعاء وتطويقهم منزل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وقال بيان صادر عن المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي، أمس الجمعة: “الولايات المتحدة منزعجة من تقارير تتحدث عن استقالة الرئيس هادي ومجلس وزرائه”، مشيرة إلى أنه من المهم جدا في هذا الوقت، أن تتجنب جميع الأطراف العنف.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه اليمن جوا مشحونا بعد أن قامت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران باحتلال القصر الرئاسي قبل يومين في العاصمة صنعاء ليضطر الرئيس إلى الاستقالة من منصبه جراء هذه الفوضى.

وقالت ساكي إن “أمن وسلامة طاقمنا الأميركي على رأس أولوياتنا في اليمن (السفارة الأميركية في صنعاء)، ونحن ندرس الوضع الأمني على الأرض بشكل مستمر”، داعية في الوقت نفسه كافة الأطراف إلى مراعاة الالتزامات العامة لضمان أمن المجتمع الدبلوماسي.

وشددت المتحدثة في بيانها على أن شعب اليمن يستحق طريقا سليما يعيد إليه حكومة يمنية شرعية فيدرالية موحدة تنسجم مع مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي ومقررات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمم المتحدة للأمن والقانون اليمني مع جدول زمني واضح لإنهاء كتابة دستور يمني جديد لإجراء استفتاء عليه والبدء في انتخابات وطنية.

ويبدو أن المشهد السياسي اليمني بات يكتنفه الغموض، حسب العديد من المحللين، إذ لا يمكن توقع ما ستؤول إليه الأوضاع في المرحلة القادمة وهو ما سيفتح الباب على مصراعيه لكل التكهنات بمصير اليمن.

إلى ذلك، أعربت العديد من الدول الأوروبية عن قلقها حيال ما آلت إليه الأوضاع في اليمن بعد استقالة هادي، فقد حثت بريطانيا رعاياها في ‏اليمن بمغادرة البلاد فورا، محذرة إياهم من عدم السفر إلى ‏اليمن، وذكرت الخارجية في بيان لها، أمس: “مستوى المساعدة القنصلية التي يمكن أن نقدمها إلى الرعايا ‏البريطانيين في اليمن محدود للغاية، وينصح بقوة بمغادرة البلاد الآن بالوسائل التجارية”.

5