والد سلمان العبيدي جهادي سابق

الجمعة 2017/05/26
والد الانتحاري كان عضوا في الجماعة الليبية

طرابلس – أعلن مسؤول أمني في طرابلس، الخميس، أن والد المنفذ المفترض لاعتداء مانشستر كان عضوا في الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة التي كانت ناشطة جدا في تسعينات القرن الماضي.

وصرح أحمد بن سالم المتحدث باسم قوة الردع الخاصة، بمثابة قوة شرطة تابعة لحكومة الوفاق الوطني، أن رمضان العبيدي الذي أوقف الأربعاء في طرابلس “كان عضوا في الجماعة الليبية المقاتلة”.

ويشتبه بأن نجل رمضان العبيدي، سلمان، هو منفذ الاعتداء الذي أوقع 22 قتيلا والعشرات من الجرحى الاثنين في ختام حفل موسيقي في مانشستر (شمال غرب بريطانيا). وقتل سلمان، الابن، في الاعتداء الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

ولجأ رمضان العبيدي إلى بريطانيا عندما كان ملاحقا من نظام معمر القذافي كغيره من أعضاء هذه الجماعة. وعاد إلى البلاد في العام 2011 للانضمام إلى صفوف المقاتلين ضد القذافي، بحسب وسائل إعلام بريطانية.

وبعد سقوط نظام القذافي، شغل العبيدي منصبا مسؤولا في إدارة شرطة طرابلس بحسب بن سالم الذي تعذر عليه توضيح ما إذا كان العبيدي لا يزال في منصبه.

وتشكلت الجماعة الليبية المقاتلة في تسعينات القرن الماضي في أفغانستان من ليبيين أرادوا قتال السوفييت. وأعلن عن تشكيل الجماعة رسميا في العام 1995 وكان هدفها الوحيد الإطاحة بنظام القذافي.

وبعد أن أحبطت قوات النظام السابق محاولة لاغتيال القذافي، شنت حملة مكثفة ضد الجماعة الإسلامية التي فر أغلب أعضائها خارج البلاد.

وحافظت الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة على علاقات غامضة مع تنظيم القاعدة وقرر بعض من أعضائها الانضمام إلى التنظيم على غرار أبوأنس الليبي أحد قياديي الجماعة الذي أوقفته الولايات المتحدة في طرابلس لدوره في اعتداءات 1998 ضد سفارتي الولايات المتحدة في تنزانيا وكينيا.

وأعلن تنظيم القاعدة، في العام 2007، انضمام الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة إلى صفوفه وهو ما نفته الأخيرة مؤكدة أن نشاطها يقتصر على ليبيا.

4