والد كيم كاردشيان ينتظر جائزة الشجاعة بعد تحوله إلى امرأة

حطم نجم تلفزيون الواقع الأميركي بروس جينير الرقم القياسي لأسرع نمو يسجله حساب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، ودخل موسوعة "غينيس" بعد أن تحول إلى امرأة وأصبح يتبع حسابه مليون مستخدم في ظرف أربع ساعات وثلاث دقائق متفوقا على الرئيس الأميركي باراك أوباما.
الأربعاء 2015/06/03
بروس جينير الذي أصبح كايتلين دخل موسوعة "غينيس" بعدد متتبعيه على تويتر

واشنطن – “نادوني باسم كايتلين”، مع هذه الجملة ظهر بروس جينير، نجم تلفزيون الواقع الأميركي والبطل الأولمبي على غلاف مجلة “فانيتي فاير” متحولا بالكامل إلى امرأة جالسة بطريقة مثيرة.

وهذه هي المرة الأولى التي يكشف فيها طليق كريس كاردشيان والدة كيم عن الاسم الذي اختاره لهويته النسائية على غلاف المجلة المشهورة.

وارتدت كايتلين في هذه الصورة صدرية بيضاء طويلة من الساتان وهي تجلس على كرسي مع شعرها الكستنائي الطويل الذي ينسدل على كتفيها وتبتسم ابتسامة خفيفة لعدسة كاميرا المصورة الشهيرة آني ليبوفيتز.

وفتحت كايتلين جينير حسابها على تويتر، الاثنين، وتم تداول رسالتها الأولى أكثر من 213 ألف مرة، وجاء فيها “تغمرني السعادة بعد هذا الكفاح الطويل لأنني تمكنت من التعايش مع هويتي الحقيقية، أهلا وسهلا بك يا كايتلين”.

ولم يكن هذا الموضوع من المسائل الأكثر تدوالا الاثنين على فيسبوك وتويتر فحسب، بل حققت أيضا كايتلين جينير الرقم القياسي لأسرع نمو يسجله حساب في تويتر، فوفق موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية، حطمت جينير التي يتابع حسابها مليون مستخدم خلال أربع ساعات وثلاث دقائق الرقم القياسي الذي حققه الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي استغرقه الأمر حوالي 5 ساعات للوصول إلى هذا العدد من المتتبعين على موقع تويتر.

وكتبت كايتلين في تغريدتها الثالثة على تويتر “رقم قياسي آخر في الخامسة والستين؟ لم أكن أتوقع ذلك أبدا!”، معربة عن فخرها بالدعم الذي تلقته، وجاء هذا الدعم بداية من أفراد العائلة. فقد كتبت عارضة الأزياء كندل جينير ابنة بروس، على حسابها في تويتر “كن طليقا أيها العصفور الجميل”، وأضافت كيم كاردشيان ابنة طليقة بروس وزوجة مغني الراب كانيي ويست “كوني سعيدة، كوني فخورة، عيشي حياتك على طريقتك”.

أما كلويه شقيقة كيم، فأكدت من جهتها قائلة “كنت قوية جدا لمواجهة الحياة، وأنا جد فخورة بك يا كايتلين، كم أنت جميلة!”.

وصرحت إستير، البالغة من العمر 88 عاما، والدة بروس لموقع “أكسس هوليوود. كوم” أن كايتلين “جميلة”، مؤكدة أنها سوف تستمر بمناداتها بروس، “إذ لا بد لي من أن أبذل جهدا كبيرا لأعتاد على هذا التغيير، لكنني سأقوم بذلك من أجل ولدي. وأنا جد سعيدة به أو بها”. وأشادت فاليري جاريت مستشارة الرئيس الأميركي أوباما بهذا “الخيار الجريء” و”المثال القوي لكثيرين آخرين”.

ومن بين المشاهير الذين هنأوا جينير على هذه الخطوة، مقدمة البرامج إلين دي جينيرس التي تمنت “أن يتحلى الجميع بجرأة كايتلين جينير”، والمغية ليدي غاغا التي شكرت كايتلين “على الاستفادة من شهرتها لتغيير العقليات”.

وأعلنت محطة “إيه بي سي” أن جينير سيمنح جائزة آرثر آش للشجاعة خلال حفل توزيع جوائز التميز في الأداء التي توزعها محطة “إي أس بي أن” الرياضية للرياضيين الذين لا تقتصر إنجازاتهم على مجال الرياضة، ومنحت هذه الجائزة مثلا للملاكم محمد علي كلاي.

وقد أصبح بروس جينير بطلا وطنيا في بلاده بعد تحقيقه الرقم القياسي في المسابقة العشارية خلال دورة الألعاب الأولمبية في مونتريال سنة 1976 وفوزه بالميدالية الذهبية. وصار فيما بعد نجما من نجوم تلفزيون الواقع مع زوجته كريس كاردشيان التي طلقها مؤخرا وبنات هذه الأخيرة كيم وكورتني وكلويه.

ونشرت “فانيتي فير” على موقعها الإلكتروني صورا أخرى من عدد يوليو تظهر فيها كايتلين بفستان أحمر ضيق في سيارة رياضية.

وأخبرت كايتلين جينير المجلة بأنها تعرضت لنوبة هلع غداة العملية الجراحية التي استغرقت 10 ساعات لتغيير ملامح وجهها في 15 مارس، لكن أحد المتخصصين أكد لها أن هذا النوع من ردات الفعل هو طبيعي ومرحلي.

وأفادت المجلة بأن بروس جينير لم يخضع لعملية جراحية في الأعضاء التناسلية.

24