"وانيفرا" تعزز العلاقة بين المرأة وغرفة الأخبار

شارك في المؤتمر الإقليمي الأول لبرنامج "النساء في الأخبار" التابع للمنظمة العالمية للصحف وناشري الأنباء "وانيفرا" 160 صحافيا وإعلاميا.
الخميس 2019/01/17
تعزيز صوت المرأة

بيروت - قالت ميلاني والكر مديرة برامج التنمية العالمية التابعة للمنظمة العالمية للصحف وناشري الأنباء، “إن النساء يشكلن أقل من 20 بالمئة من المناصب الريادية في الإعلام عبر العالم، وإن التغيير الحقيقي في هذا القطاع يكمن في التطرق إلى العقبات ومواجهتها”.

وجاءت تصريحات والكر خلال مداخلة لها في المؤتمر الإقليمي الأول لبرنامج “النساء في الأخبار” التابع للمنظمة العالمية للصحف وناشري الأنباء “وانيفرا” في بيروت، الأربعاء.

ويشارك في المؤتمر نحو 160 صحافيا وإعلاميا من مصر، لبنان، الأردن، فلسطين ومن القارتين الأوروبية والأميركية.

وأعلنت والكر في كلمتها أن “وانيفرا” منظمة عالمية “لديها 3 آلاف شركة إخبارية و80 اتحادا للناشرين و18 ألف منشور في 120 دولة، وهي تعمل لحرية الإعلام وتطوره وتسعى لممارسات فضلى لتعزيز حرية الصحافة والمطالبة بحقوق الجمعيات الصحافية”.

من جهتها  قالت المديرة الإقليمية لبرنامج النساء في الأخبار في الشرق الأوسط فاطمة فرح “نفذنا منذ أربع سنوات مشروع نساء في الأخبار في منطقة الشرق الأوسط، وهو المشروع الوحيد من نوعه في المنطقة، إذ لدينا شراكات مع أهم المؤسسات الصحافية في البلاد التي نعمل بها، وهذه بداية جيدة، ويهمنا أن نعمل لتطوير البرنامج والمؤسسات والإعلام العربي”.

وأضافت “إن وجودنا اليوم له دلالة، فهو ساحة للتطوير وللشباب والابتكار، ونحن نعتقد أن هذه المفاتيح الأهم لتطوير صناعة الإعلام ليس في المنطقة إنما في العالم. لقد اعتمدنا في برنامج ‘نساء في الأخبار’ فكرا جديدا هو العلاقة الوثيقة بين المرأة وغرفة الأخبار، فكلما طورنا صناعتنا كانت هناك أوضاع تسمح بالتوازن الجندري وعلاقات العمل الإيجابية داخل المؤسسات الصحافية”.

بدوره تحدث الإعلامي فينست بيراني عن “توجهات الصحافة العالمية للعام 2018”، وتطرق إلى وضع الاستراتيجيات الإعلامية والموازنات.

ورأى أنه “لا بد من تعزيز الثقة بالقطاع الإعلامي، علما أن هناك علاقة وثيقة بين الأداء والثقة”. وأضاف أن “عام 2018 كان عام صحافة الهاتف النقال”.

وفي مداخلة لها أكدت وزيرة الإعلام الأردنية جمانة غنيمات، أن “التحديات التي تصيب المرأة تصيب الرجل أيضا في مجال الإعلام في ما يتعلق بالحصول على المعلومة والتدريب والتأهيل، ولكن هذا لا يمنع أن الدور المطلوب أو الجهد المطلوب من النساء في مجتمعاتنا الشرقية يكون أكثر بكثير مقارنة بالرجل”.

وأضافت “الاختبار الأهم للمرأة الإعلامية هو إثبات الذات، فالفكرة هي كسر هذه النمطية عن النساء في الإعلام”.

18