"وايلدليكس" موقع يفضح السياسيين والأثرياء حفاظا على البيئة

الأربعاء 2014/08/27
الموقع يمكن أن يكون سلاحا قويا في وجه الصيد غير المشروع

واشنطن- تحظى شبكات الصيد غير الشرعي التي تستهدف خصوصا الفيلة في أفريقيا، بتغطية من مسؤولين سياسيين ونافذين وأثرياء، لكن نشطاء يأملون في وضع حد لهذا الأمر من خلال موقع إنترنت.

في ظل ما تحظى به شبكات الصيد غير الشرعي التي تستهدف خصوصا الفيلة في أفريقيا بتغطية من بعض السياسيين والنافذين والأثرياء، أُطلق موقع يحمل اسم "وايلدليكس" متخصص في كشف الأسرار والفضائح المتعلقة بالأضرار البيئية والقضاء على الحيوانات المهددة.

في تشابه بينه وبين موقع "ويكيليكس" الشهير من حيث التسمية والوظيفة، بدأ موقع "وايلدليكس" بكشف العديد من الأسرار السياسية والفضائح التي طالت شخصيات ودولا لها علاقة مباشرة بالصيد غير الشرعي الذي يستهدف خصوصا الحيوانات المهددة بالانقراض.

وقال مؤسس الموقع أندريا كروستا الذي عمل مستشارا أمنيا سابقا في مجال حماية البيئة: “وضعنا تسجيلا مهما يثبت علاقة مسؤول كيني نافذ بعمليات صيد الفيلة والاتجار بالعاج في كينيا”. وأضاف: “هذا النوع من الأشخاص لا يمكن ملاحقته في بلده بسبب نفوذه الواسع، لذلك نعمل على جمع الأدلة للحصول على مساعدة من الخارج”.

ويرى أندريا إن موقع "وايلدليكس" يمكن أن يكون سلاحا قويا في وجه الصيد غير المشروع الذي بات يهدد الحياة البرية في أفريقيا. وتلقى الموقع أول تسجيل يفضح ارتباط بعض السياسيين بهذا النشاط الإجرامي بعد 24 ساعة على إطلاقه في شهر فبراير الماضي، وجمع منذ ذلك الحين 45 معلومة ووثائق مسربة، اعتبرت 28 منها ذات فائدة.

وتنوعت هذه المعلومات والوثائق في المواضيع والأمكنة، فتحدّثت عن صيد النمور في سومطرة وقطع الأشجار في شرق روسيا والمكسيك وصولا إلى الاتجار بالأنواع الحية في السوق الأميركية. أما في ما يخص مصادر الموقع فيستقبل "وايلدليكس" معلومات المخبرين المتطوعين بشكل يحفظ سرية هوياتهم.

ووصفت الباحثة في معهد “ماكس بلانك” ميمي أراندجيلوفيك فكرة هذا الموقع قائلة: “فكرة الموقع ذكية جدا، لأن الناس قد يخافون من البوح بأسمائهم عند الإدلاء بمعلومات كهذه، لذا فإن الحفاظ على سرية هوياتهم أمر مساعد”. ورغم ذلك، لم يستطع الموقع حتى الآن بناء شبكة له في تنزانيا في شرق أفريقيا حيث بدأ الصيد يشمل الحيوانات المهددة.

يذكر أنه في عام 2011، أجرى كروستا دراسة على نفقته الخاصة بينت له أن تجارة العاج تشكل أحد موارد حركة الشباب المجاهدين المتشددة في الصومال، وهي خلاصة قد لا تكون مقنعة كثيرا لخبراء الأمم المتحدة.

24