وثائق تكشف تورط واشنطن في تمويل القاعدة

الأحد 2015/03/15
الدبلوماسي الأفغاني الذي حصلت القاعدة على فدية بخمسة ملايين دولار للإفراج عنه

كابول - أفاد تقرير إخباري الأحد بأنه تم استخدام مليون دولار قدمتها الاستخبارات الأميركية (سي.آي.إيه) إضافة إلى أربعة ملايين دولار قدمتها دول أخرى لدفع فدية عام 2010 كفدية لإطلاق سراح دبلوماسي أفغاني كان محتجزا لدى تنظيم القاعدة .

وسلم مسؤولون أفغان الفدية للتنظيم المتطرف مقابل إطلاق سراح عبد الخالق فرحي الذي ظل محتجزا لعامين بعد اختطافه عندما كان يتولى منصب القنصل العام لأفغانستان بمدينة بيشاور في باكستان، ويستعد لأن يتولى بعد اسابيع منصبه الجديد كسفير لبلاده في اسلام اباد حين اختطف في سبتمبر 2008.

وقالت الصحيفة إن الحكومة الأفغانية دفعت للقاعدة خمسة ملايين دولار بينها مليون دولار كانت وكالة الاستخبارات الأميركية قد قدمتها لصندوق سري أفغاني بمقر الرئيس السابق حامد كرزاي، والغرض شراء ولاءات قبلية وغيرها وتمويل رحلات سرية.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير أن مسؤولين أفغان قالوا إن باكستان ساهمت بنحو نصف إجمالي الفدية تقريبا، بينما قدمت إيران ودول خليجية باقي الفدية .

كما أضاف التقرير أن زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن كان قلقا إزاء الفدية في البداية، خوفا من أن تكون الاستخبارات الأمريكية قد دست داخل الأموال مواد مشعة أو سما أو أنها كانت تتتبعها.

وأوضحت "نيويورك تايمز" أن مساهمة الاستخبارات الأميركية في الفدية لم تكن فخا منصوبا بشكل جيد، بل مثالا لتمويل الولايات المتحدة غير المقصود للجماعات نفسها التي تقاتلها نتيجة لسوء المراقبة والضوابط المالية غير المحكمة.

وافتضح أمر دفع الفدية من خلال وثائق وملفات صادرتها وحدة الكومندوس الاميركية التي قتلت بن لادن في مخبئه في ابوت اباد قرب اسلام اباد في 2011 عثرت في اجهزة الكمبيوتر والوثائق التي صادرتها من المكان على رسائل تبادلها زعيم "القاعدة" مع المسؤول عن العمليات اللوجستية في التنظيم عطية عبد الرحمن".

وتابعت ان "هذه الرسائل ظلت طي الكتمان الى ان قدمت كدليل اتهام في محاكمة عابد نصير الذي دانته محكمة في نيويورك في مطلع مارس الجاري، بالانتماء الى (القاعدة) والمشاركة في التحضير لاعتداءات تم احباطها في كل من نيويورك ومانشستر وكوبنهاغن".

وقدمت الوثائق كأدلة خلال محاكمة الباكستاني عبيد نصير الذي أدين بالانتماء للقاعدة ودعم الإرهاب والتآمر لتفجير مركز تسوق بريطاني .

1