وجبة يومية من التونة تساعد في إنقاص الوزن

الأحد 2015/10/04
زيوت أوميغا3 تمنع تراكم الدهون وترسبها في جدران الشرايين

كاليفورنيا - توصلت جملة من الأبحاث العلمية إلى أن تناول التونة والسلمون مرة يوميا يساعد على تخفيف الوزن بشكل ملحوظ. وتعد هذه الأسماك من أكثر الأنواع الغنية بالأحماض الدهنية التي تحفز عملية الأيض باعتبارها ذات مستويات منخفضة من السعرات الحرارية والدهون.

ويؤدي الاستهلاك اليومي المتكرر للحوم الأسماك بالمقابل إلى انخفاض استهلاك الإنسان للحوم الحمراء الأخرى. وهذا السلوك سيؤدي إلى انخفاض طبيعي في كميات الدهون المستهلكة يوميا.

وأثبتت التحاليل المخبرية أن الأحماض الدهنية الموجودة في الأوميغا3 تحد من مخاطر الإصابة بالسمنة وتعمل على تحسين استجابة الأنسولين في الجسم. وتساعد تلك الأحماض الدهنية المتاحة في الأوميغا3 على تنظيم الحصص الغذائية في الجسم. ومن ثم فهي تعد الخيار الأمثل للأشخاص الذين يحاولون التغلب على البدانة.

وتفيد إحدى الدراسات أن أسماك المياه الباردة مثل السلمون والتونة تحتوي على نسب عالية من هذا الحامض. وعند تطبيق هذه الدراسة على بعض المتطوعين كانت النتائج جيدة جدا، إذ فقد المشاركون كمية لا يستهان بها من الوزن ولوحظ انخفاض بنسبة الكولسترول في دمهم. كما تم ملاحظة انخفاض احتمالات إصابتهم بالسكري.

وجاءت هذه الدراسة لتدعم دراسة سابقة كانت قد كشفت أيضا بأن تناول الأسماك الزيتية كسمك السلمون والتونة مرتين في الأسبوع على الأقل قد يمنع الإصابة بالأزمات القلبية.

ووجد الأطباء دليلا على أن مادة الأوميغا3 الموجودة في هذا النوع من الأسماك يمكن أن تمنع الحركة غير المنتظمة للقلب والتي قد تؤدي إلى أزمة قلبية.

التونة من أكثر الأنواع الغنية بالأحماض الدهنية التي تحفز عملية الأيض باعتبارها ذات مستويات منخفضة من السعرات الحرارية

وكشفوا أن الأسماك الزيتية يمكن أن تحول دون وجود كميات زائدة من الصوديوم والكالسيوم في القلب. ويمكن لهذه الإفرازات الزائدة، أن تسبب تغيرات عصبية خطيرة في القلب.

وأظهر الباحثون أن نوع الدهون التي نتناولها سواء كانت مشبعة أم غير مشبعة يغير من إنتاج مجموعة مهمة من المواد في الجسم تعرف باسم إيكوسانويدز. وتؤثر هذه المواد على ضغط الدم، تخثره، الالتهابات، وظيفة الجهاز المناعي وتشنج الشريان التاجي.

وتنتج زيوت السمك من نوع أوميغا3 سلسلة من هذه المواد (إيكوسانويدز) ثبت أنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، الالتهابات وبعض أنواع السرطان.

وأثبت العلماء في جامعة ساوثهامبتون البريطانية أن الأسماك الزيتية تحمي الإنسان من الإصابة بالسكتات. فقد وجد هؤلاء أن زيوت أوميغا3 الموجودة في الأسماك تمنع تراكم الدهون وترسبها في جدران الشرايين التي إذا بقيت دون علاج فإنها ستسد مجرى الدم الواصل للقلب والدماغ.

وقام الباحثون في دراستهم بمتابعة 162 مريضا ممن ينتظرون إجراء العمليات الجراحية المخصصة لإزالة المستويات العالية الخطرة من الصفائح الدهنية المتراكمة في الشرايين.

وتم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، بحيث تناولت الأولى كبسولات زيت السمك من نوع أوميغا3، وتناولت الثانية كبسولات زيت عباد الشمس، بينما تعاطى أفراد المجموعة الثالثة أقراصا عادية لعناصر غير نشطة، لمدة 42 يوميا قبل خضوعهم للجراحة.

ولاحظ الأطباء في دراستهم التي نشرتها مجلة “ذي لانسيت” الطبية، وجود خلايا التهابية أقل في الصفائح عند المرضى الذين تناولوا زيت السمك، مما يعني أن هذا الزيت قلل تعرضهم للإصابة بالأزمات القلبية أو السكتات الدماغية.

19