وجهات سياحية ترتدي حلة الاحتفال لاستقبال 2017

تحاول العديد من الوجهات السياحية العربية والأجنبية استقطاب السياح من مختلف الجنسيات لاستقبال عام جديد بها. لذلك ارتدت أغلب العواصم والمدن حلّة الاحتفال منذ بداية شهر ديسمبر الحالي. وتوفر هذه المناطق السياحية كل ما من شأنه شد السياح عائلات وأفرادا للتوجه إليها وقضاء أيام عيد الميلاد ورأس السنة بها.
الأحد 2016/12/18
الفرح.. يجمع العالم

لندن – يحبذ الكثير من الناس الاحتفال برأس السنة الميلادية وعيد الميلاد بعيدا عن الروتين في بلدانهم، لذلك يخيرون التوجه إلى أفضل الوجهات السياحية التي يمكن أن يحظوا فيها بأفضل الأوقات لاستقبال عام جديد.

وهناك الكثير من العواصم والمدن التي ترتدي حلّة الاحتفال ما إن يهلّ شهر ديسمبر، لتستقطب المزيد من السياح الراغبين في الاستمتاع بالعروض المتنوعة التي تسبق ليلة رأس السنة، بالإضافة إلى احتفالات استقبال العام الجديد.

ولذلك كثفت العديد من الوجهات السياحية من اهتمامها باجتذاب المزيد من الزائرين لاستقبال سنة 2017.

دبي مدينة الألعاب النارية

من هذه البلدان إمارة دبي التي تعد اليوم من أبرز الوجهات السياحية في العالم، والتي على الرغم من تحطيمها للرقم القياسي العالمي لأضخم عرض للألعاب النارية ودخولها موسوعة غينيس، فإنها تسعى إلى استقطاب المزيد من السياح وتحطيم المزيد من الأرقام القياسية.

ويتوقع ألاّ يكون وجود الألعاب النارية بدبي ضئيلا عند انطلاق إشارة العام الجديد، إذ تعد عروض الألعاب النارية فيها أحد أكثر العروض روعة في العالم.

وسجلت دبي رقما قياسيا عالميا في بداية العام 2014 عندما أطلقت 4766511 صاروخا للألعاب النارية خلال ست دقائق فقط، وتم إطلاق معظمها من برج خليفة وبرج العرب ومن نخلة الجميرة، وكان عرض الألوان في السماء وانعكاساته على الماء يخطف الأنفاس.

مع بداية ديسمبر من كل عام تتزين معظم الميادين والساحات العامة بلبنان بالأضواء احتفالا بميلاد المسيح، وإحياء لليلة رأس السنة

وقد طورت دبي نفسها لتصبح مقصدا من الطراز الأول للاحتفال برأس السنة الجديدة، فالاستعدادات حثيثة بكل ركن بدبي لتوفير كل الراحة والمتعة للسياح، لا سيما مع تدشين القناة المائية منذ فترة قصيرة والتي تمتد بطولها 2.3 كيلومتر، لتمرّ بين المناطق السياحية الشهيرة في دبي، إذ تجري مياهها بين ناطحات السحاب القائمة في شارع الشيخ زايد، وهو الشريان الرئيسي للإمارة، وتمرّ بالقرب من برج خليفة، أعلى مبنى في العالم، إلى جانب مراكز التسوق العملاقة في الإمارة، مثل دبي مول ومول الإمارات.

كما أن دبي قامت بتدشين بمحاذاة القناة المائية مدينة سياحية عملاقة، تضم مجموعة من الفنادق الفاخرة، وعددا كبيرا من مراسي القوارب واليخوت السياحية، إلى جانب مقاه ومطاعم، ومتنزهات وحدائق تستقبل زوار القناة.

لذلك فإن فكرة استئجار يخت خاص ليلة رأس السنة للقيام بجولة في القناة المائية يعدّ من أجمل الاختيارات، خصوصا وأن السائح بإمكانه الاستمتاع بكل عروض الألعاب النارية المنطلقة من عدة أماكن بدبي.

وتعتبر منطقة “سيتي ووك” من أنسب الأماكن لمشاهدة أعلى ألعاب نارية في العالم التي تنطلق من برج خليفة وتعمّ وسط دبي، إلى جانب وجود “داون تاون دبي” الذي يعج بالمطاعم الراقية التي تقدم مختلف الوجبات.

ويعد برج خليفة من ضمن التصاميم المعمارية الرائعة في دبي، إذ يعد أعلى ناطحة سحاب في العالم بارتفاع 828 مترا، وهو من أجمل المعالم في دبي للجذب السياحي، ويبدو كما لو كان قد تم تصميمه على جهاز كمبيوتر من أجل تصوير فيلم حرب النجوم، ويعلو شاهقا بمبناه الحلزوني مشرفا على الصحراء تحته، وعن بعد يمكن رؤية هالة من السراب والأشكال غير الحقيقية تحيط به، ومن هنا فإنه من الطبيعي أن يحتشد الآلاف من الأشخاص في ليلة رأس السنة حول البرج لمشاهدة عروض الألعاب النارية.

وتعد تمضية ليلة رأس السنة بالمدينة السياحية جميرا من أفضل الخيارات، فبالإضافة إلى ما تعج به من منتجعات سياحية وفنادق قريبة منها يحظى زائرها بإطلالة رائعة على قنواتها المائية الرائعة، ويستمتع بمشاهدة الألعاب النارية المنطلقة من برج العرب الذي يعد أفاخر فندق يبلغ ارتفاعه 321 مترا ومصمم شكله على هيئة شراع هائل الحجم.

25 وجهة سياحية تحتفل بعيد الميلاد:
أمستردام، هولندا

آسبن، كولورادو

برشلونة، إسبانيا

بوسطن، ماساشوستس

كاستلتون، بريطانيا

شارلستون، جنوب كارولاينا

شيكاغو، ألينويس

كولونيا، ألمانيا

دورانغو، كولورادو

إدينبيرغ، سكوتلاندا

فنلندا

كي ويست، فلوريدا

ميونخ، ألمانيا

نيويورك، الولايات المتحدة الأميركية

نورمبرغ، ألمانيا

باريس، فرنسا

براغ، جمهورية التشيك

بروفينس، فرنسا

كيبيك، كندا

ريكجافيك، آيسلاندا

سان خوان، بورتو ريكو

سانتا كلاوس، أنديانا

تاوس، نيو مكسيكو

ترومسو، النرويج

مدينة البندقية، إيطاليا

وتزخر منطقة “ذا بيتش جي بي آر” الواقعة على شاطئ البحر بالعديد من المطاعم التي تقدم مأكولات محلية وعالمية تناسب جميع الأذواق، بالإضافة إلى الإطلالة الخلابة على البحر ومشاهدة العروض النارية المنطلقة من فندق أتلانتس.

وهناك معالم معمارية رائعة أخرى مثل متحف دبي المائي، الكائن في دبي مول وهو عبارة عن حديقة للأحياء المائية، ويحتوي على سبيل المثال على عشرة ملايين لتر من المياه تسبح فيها حوالي 140 نوعا مختلفا من الأحياء المائية، ويمكن رؤيتها من خلال جدار زجاجي سمكه 75 سنتيمترا، ويستطيع الزوار أثناء سيرهم داخل نفق طوله 48 مترا مشاهدة أسماك القرش وأسماك الراي اللساع وهي تنزلق من فوق رؤوسهم.

ومن العروض الأخرى التي تقدمها دبي لزائريها رحلة سفاري وسط الصحراء ليلة رأس السنة، ولا تخلو هذه الرحلات من متعة مشاهدة الألعاب النارية والأجواء الاحتفالية وسط الصحراء.

بيروت وبهجة الأعياد

في لبنان ومع بداية ديسمبر من كل عام، تتزين معظم الميادين والساحات العامة بالأضواء التي تأخذ أشكالا مختلفة أبرزها مجسمات شجرة الميلاد، استعدادا للاحتفال بميلاد المسيح في الـ25 من ذات الشهر، ولإحياء ليلة رأس السنة الميلادية.

لكن تلك المظاهر الاحتفالية أخذت هذا العام طابعا مختلفا عن العامين السابقين، اللذين عاشت فيهما البلاد على وقع أزمة اقتصادية.

وعلاوة على حالة البهجة التي تصاحب استعدادات أعياد الميلاد هذا العام بلبنان الذي يضرب مسلموه ومسيحيوه نموذجا للتعايش، فإنه صاحبها أيضا عدة معالم لازدهار نسبي بالقطاع السياحي في تلك الفترة.

ويرى مراقبون أن من بين أسباب الازدهار السياحي النسبي الحادث في الموسم الحالي بلبنان، موسم أعياد الميلاد في حد ذاته، والذي يعتبر فرصة سنوية لجذب السياح في البلاد.

وكما هو المعتاد سنويا، أضيئت شجرة عيد الميلاد، في أسواق وسط العاصمة اللبنانية بيروت، مطلع الشهر الجاري، بمشاركة العشرات من المواطنين، في انطلاقة موسم الأعياد ورأس السنة.

وارتدت العاصمة والمناطق اللبنانية حلّة الأعياد بالأضواء والأشجار المزيّنة بالألوان المبهجة، وأعلنت المحال التجارية والمطاعم عن خصومات في كافة فروعها.

وفي هذا السياق، كشف بيار الأشقر، رئيس اتحاد المؤسسات السياحية (غير حكومي) ونقيب الفنادق، عن ارتفاع حجوزات الفنادق هذه الفترة مقارنة بالعام الماضي، بفضل الموسم السياحي.

وقال الأشقر إن الحجوزات في الفنادق تتراوح بين 80 و90 بالمئة هذه الفترة، لافتا إلى أنّ مدة الإقامة المتزامنة مع ليلة رأس السنة لا تزال 7 أيام كحدّ أقصى، على خلاف الأعوام الماضية التي كانت تقارب الـ15 يوما مع السياح الخليجيين تحديدا، في إشارة إلى تقديم الفنادق سابقا لتسهيلات لجذب السياح حيث كان الإقبال ضعيفا.

كيبك الكندية وذكريات الزواج

في كندا ترتدي أسوار المدينة القديمة كيبك سيتي -وهي العاصمة الوطنية لمقاطعة الكيبك إحدى المقاطعات الشرقية للبلاد والمصنفة منذ 1985 ضمن لائحة مواقع اليونيسكو للتراث العالمي- في شهر ديسمبر من كل سنة حلة العيد، إذ تشتهر بكرنفالها الشتوي واحتفالات عيدها الوطني.

وينعم المتزوجان في هذه المدينة بأجواء حميمية حول شجرة مصنوعة من الصفائح المعدنية، بالإضافة إلى الاستمتاع ببرامج عطلة راقية ترضي كل الأذواق.

وتتحول مدينة كيبك القديمة في فترة الأعياد التي تشهدها في شهر ديسمبر إلى قرية مخصصة لعيد الميلاد، حيث يمكن لعشاق النقانق والكستناء المشوية أن يستفيدوا من عروض الطعام المقدمة في الأسواق الميلادية الألمانية، إلى جانب مشاهدة أضخم العروض التي يتم إعدادها خصيصا للاحتفال بليلة رأس السنة.

نورث كارولاينا مدينة الميلاد

تعتبر مدينة الميلاد أو نورث كارولاينا الواقعة في أميركا من بين الوجهات الأربع المستقطبة للمتزوجين لاسترجاع ذكريات الزواج ولاستقبال عام جديد معا.

العديد من الوجهات السياحية كثفت من اهتمامها باجتذاب المزيد من الزائرين لاستقبال سنة 2017

وعلى الرغم من كون نورث كارولاينا بلدة صغيرة غير أنها بحلول شهر ديسمبر من كل سنة يصبح اسمها مدينة الميلاد، لا سيما وأنها تستقبل خلال هذه الفترة من السنة أعدادا غفيرة من السياح.

وتتزين شوارع هذه البلدة الصغيرة بأعداد ضخمة من الفوانيس الاصطناعية، بالإضافة إلى انتشار الكثير من أشجار العيد المضاءة على جانبي الطريق. ويحظى زوارها بنزهات شتوية رائقة، إلى جانب متعة مشاهدة نافورة المدينة المضاءة بأجمل الإشعاعات المليئة بالحياة.

نيفادا وواشنطن أعياد وفنون

وتستقبل أرض العجائب الشتوية زائريها بفرحة العيد، إذ تعرف مدينة نيفادا بكاليفورنيا الأميركية بالإضاءة البيضاء المتلألئة التي تزيّن الشوارع في فترة الليل، فضلاً عن مصابيح الغاز الأصيلة. ويرتدي سكانها في هذه الفترة من السنة الملابس الفيكتورية، ليشجعوا السياح على حضور المهرجان السنوي وارتداء الملابس التقليدية التي تتميّز بالريش والأوشحة والقبعات.

وتشتهر مدينة نيفادا بمبانيها التاريخية، والمناطق الجبلية المحيطة بها، فيما يعتبر وسط المدينة مقصدا خلابا للسياح.

وتتحول الأزقة والمباني التاريخية بأقدم الأحياء بالعاصمة الأميركية واشنطن حي جورجتاون إلى مجسمات مضاءة، فضلا عن انتعاش المتاجر والمطاعم وصالات العرض، مما يجعل من الحي شباكا أوليا للفن والتجارة وقضاء العطلات.

17