وجه نورا جنبلاط ووجوه عبدلكي

الأربعاء 2014/02/12
وجوه عبدلكي تحيل إلى عذابات المرأة السورية

نورا جنبلاط، رئيس مهرجان بيت الدين اللبناني وزوج الزعيم الدرزي وليد جنبلاط في لبنان، تقف إلى جانب إحدى لوحات الفنان السوري يوسف عبدلكي في معرضه ببيروت يوم 6 يناير 2014.

والفنان يوسف عبدلكي البالغ من العمر 63 عاما كان قد دخل سجن النظام السوري بسبب وقوفه إلى جانب الثورة واُطلق سراحه مؤخّرا، وقد اختار الفحم والورق مادة لرسم لوحاته ما جعل الواحدة منها توصّف بصدقية فنية عالية حال السوريين بالداخل والشتات. وقد أقام عدة معارض فنية في الشرق الأوسط للتحسيس بمعاناة شعبه.

ولا تُخفي هذه الصورة تعاضد الفنيّ مع السياسيّ، والثوريّ مع الوطنيّ، عبر وجهيْ امرأتيْن: واحدة فنية مُتخيَّلة تُطبق على ملامحها الفجيعةُ والانكسار وتحيل إلى عذابات المرأة السورية، وأخرى واقعيّة تحضر فيها زوجة وليد جنبلاط في إحالة منها إلى موقف فئات سياسية عريضة من الشعب اللبناني تعارض غطرسة النظام السوري وتؤمن بدعم الثورة عليه.

14