"وردة وكتاب" يستشرف مسار الثورة التونسية

الجمعة 2016/04/01
آمال علوان من المشاركين في بطولة المسلسل

حسمت القناة الوطنية التونسية الحكومية (الوطنية 1)، منذ مدة خيارها الدرامي لرمضان 2016، وقد جاء هذا الحسم مبكرا على خلاف ما تعود عليه الشارع الثقافي التونسي من تأخير في اختيار النصوص وتنفيذها.

وانطلقت “الوطنية 1” فعليا في تصوير مسلسل “وردة وكتاب” وهو من إخراج أحمد رجب وسيناريو وحوار نرجس النابلي، وهو العمل الإخراحي الأول في رصيد رجب، أحد أبناء “التلفزة الوطنية” التي أصبحت تعتمد على استراتيجية استثمار طاقات أبنائها.

والعمل هو أيضا، الأول لكاتبة السيناريو نرجس النابلي، حيث يعدّ “وردة وكتاب” تجربتها الأولى في هذا المجال بعد خوضها بعض التجارب السينمائية على صعيد السيناريو والإخراج. ويشارك في أدوار بطولة المسلسل كل من آمال علوان وعاطف بن حسين ورؤوف بن عمر وسميرة مقرون وخالد هويسة وعائشة بن أحمد وتوفيق البحري وعائشة عطية وآخرون.

وقد تمّ الانطلاق في تصويره منذ بداية العام الجاري لكسب الوقت بمساعدة إخراجية لمحمد علي سعيدان، حيث اختار القائمون عليه تصويره بكل من تونس العاصمة ومدينتي سيدي بوزيد وسوسة، لينتهي طاقم العمل من تصويره نهاية شهر أبريل الجاري، قبل دخوله عملتي المكساج والمونتاج.

ويتناول العمل واقع تونس قبل وأثناء وبعد الثورة، حيث يسلط الضوء على قضايا اجتماعية وسياسية وثقافية، ويكشف مجتمع المال والأعمال ويفضح صراعات رجال الأعمال والمواطنين مع النظام السابق ومشاكل البطالة والفقر، وتبدأ أحداث هذا العمل من أكتوبر 2010 مرورا بإقدام محمد البوعزيزي على الانتحار حرقا في محافظة سيدي بوزيد، وخطابات الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي الثلاثة، ثم اعتصامات القصبة، وصولا إلى استقالة رئيس الحكومة الأولى بعد الثورة محمد الغنوشي وغيرها من الأحداث التي تتوقف عند سنة 2013، كما يقدم “وردة وكتاب”، نظرة استشرافية للمسار الثوري في البلاد التونسية.

17