ورشات تدريب وعروض مسرحية في مهرجان الشارقة للمسرح المدرسي

مهرجان الشارقة للمسرح المدرسي يهدف إلى تعزيز الهوية الوطنية وتكريس دور المسرح وسيلة تربوية وتعليمية تسهم في رفع الكفاءة المعرفية لدى الطلاب.
الجمعة 2019/04/19
مواهب ناشئة تبدأ رحلتها مع الفنون

الشارقة- يشارك في فعاليات المرحلة الختامية من مهرجان الشارقة للمسرح المدرسي، في دورته التاسعة، التي تنطلق يوم الأحد 21 أبريل، 18 عرضاً مسرحياً، تمثل مدارس الشارقة والمنطقتين الشرقية والوسطى، بمراحلها الثلاث، وقد تأهلت إلى هذه المرحلة، بعد تحضيرات ومنافسات تمهيدية، استمرت لأكثر من شهر، وشهدت مشاركة 70 عرضاً مسرحيا.

واختيرت العروض المشاركة في المرحلة الختامية من قبل لجنة تحكيم مكونة من الفنان المسرحي الإماراتي إبراهيم سالم، والكاتب المصري مجدي محفوظ، والإعلامية التربوية بدرية الشواب، وذلك بعد منافسات استمرت لأكثر من 3 أسابيع وتوزعت على مسارح معهد الشارقة للفنون المسرحية، والمركز الثقافي لمدينة الذيد، والمركز الثقافي لمدينة خورفكان.

أما لجنة تحكيم المرحلة الختامية، فتضم كلا من الدكتور حبيب غلوم من الإمارات، والفنان العراقي رشيد كريم، والفنانة اللبنانية سوزان بوعلي.

المسرح المدرسي طريق للاكتشاف والمعرفة كما أنه وسيلة هامة لتنمية المهارات والطاقات الفنية لدى أجيال المستقبل
المسرح المدرسي طريق للاكتشاف والمعرفة كما أنه وسيلة هامة لتنمية المهارات والطاقات الفنية لدى أجيال المستقبل

ويفتتح المهرجان بمسرح قصر الثقافة، وتقدم في يومه الأول ثلاثة عروض من مدارس الأساس للبنات، وهي “سموكة والشباك البالية” لمدرسة عاتكة بنت زيد بالمنطقة الشرقية، و”العطر السحري” لمدرسة أسماء بالشارقة، و”مرح النمل والصراصير” لمدرسة البردي بالمنطقة الوسطى.

وابتداءً من اليوم الثاني، تقدم عروض المهرجان بمعهد الشارقة للفنون المسرحية، في الفترة الصباحية، ويختتم المهرجان في الخامس والعشرين من الشهر الجاري بقصر الثقافة.

وتتميز الدورة التاسعة من المهرجان بمجموعة من الأنشطة المصاحبة، من بينها برنامج تدريبي ينطلق مساء يوم الافتتاح، في معهد الشارقة للفنون المسرحية، ويتضمن ثلاث ورشات تدريبية، تأتي في مقدمتها ورشة “تدريبات تطبيقية في المسرح المدرسي ـ السويد نموذجاً”، وفي اليوم التالي سيتم تقديم ورشة بعنوان “الأهداف التعليمية للمسرح في المدارس″، ويختتم البرنامج التدريبي بورشة “الأداء الجسدي للطالب”.

ويقام الملتقى الفكري المصاحب تحت عنوان “خصائص النص المسرحي المدرسي: مضموناً وشكلاً”، في 23 أبريل الجاري، بمعهد الشارقة للفنون المسرحية، بمشاركة نخبة من الفاعلين في المجال الثقافي والمسرحي، ويهدف إلى إبراز سمات الكتابة المسرحية المدرسية: موضوعاتها، وحبكتها، وشخصياتها، ولغتها، وملفوظها الحواري، وإرشاداتها، وطولها وقصرها، إلخ. كما يحفل المهرجان بالعديد من المسابقات والجوائز الموجهة للطالبات والطلاب.

وفي تصريح لها قالت مريم المعيني، المنسق العام للمهرجان، إن هذه التظاهرة التي تنظم سنوياً بالتعاون بين إدارة المسرح، ووزارة التربية والتعليم، تهدف إلى تحقيق مكتسبات عدة تشمل الطلاب والمعلمين وحتى أولياء أمور الطلاب.

 مضيفة «يهدف المهرجان إلى تعزيز الهوية الوطنية والقيم التربوية في الميدان التعليمي، كما يسعى المهرجان إلى تكريس دور المسرح وسيلة تربوية وتعليمية تسهم في رفع الكفاءة المعرفية لدى الطلاب، إضافة إلى ذلك يهتم برفع كفاءة العاملين والمشرفين على أنشطة المسرح في المدارس، وذلك عن طريق إقامة الورش الفنية المسرحية والدورات التدريبية المستمرة».

التظاهرة تهدف إلى تحقيق مكتسبات عدة تشمل الطلاب والمعلمين
التظاهرة تهدف إلى تحقيق مكتسبات عدة تشمل الطلاب والمعلمين 

من جهة أخرى تناولت المعيني تفاصيل التحضير للمهرجان وكيف وصلت إلى مراحلها الختامية قائلة «بدأ التحضير للمهرجان في سبتمبر الماضي، بلقاءات تشاورية مع وزارة التربية والتعليم، ثم بعدها قامت لجان من إدارة المسرح بزيارات ميدانية لجميع المدارس الحكومية التابعة لإمارة الشارقة بمناطقها الثلاث وهي: مدينة الشارقة، والمنطقة الوسطى، والمنطقة الشرقية، لدعوتهم وتشجيعهم على المشاركة في المهرجان».

وارتفعت نسبة المشاركة في هذه الدورة من المهرجان مقارنة مع السنوات الماضية، وأكدت أن ذلك يعني زيادة الاهتمام بثقافة المسرح المدرسي باعتباره أحد الأنشطة الهامة التي تنمي في التلميذ الحاجات الأساسية كالحاجة إلى اللعب والحاجة إلى المعرفة والحاجة إلى تحقيق الذات، ولعل كلا من هذه الحاجات آنفة الذكر تساهم مع الحاجات الأخرى في ترقية وتنمية شخصية الطفل، فاللعب يحقق للتلميذ الاكتشاف واكتساب معلومات ومعرفة تنمي ذهنه وخياله، كما أن تحقيق الذات يمنح التلميذ إحساساً بأنه يستطيع عمل شيء ما وأن يكون هذا الشيء ذا قيمة. والمسرح باعتباره فناً جامعاً يتيح للتلميذ مساحة كبرى للتعبير عن نفسه وقدراته.

15