ورشة عن الإعلام الجديد.. الصحافة تدخل في عالم متغير

الخميس 2013/12/26
الامارات تفتح الابواب امام تطور الإعلام

الشارقة- اختتمت مؤسسة الشارقة للإعلام أمس الأربعاء، ورشة عمل بعنوان “الإعلام الجديد والعلاقات العامة في المؤسسات” في إطار جهودها المستمرة لتعزيز دعم تنفيذ أفضل الممارسات في هذا المجال وذلك بحضور خالد عمر المدفع مدير عام المؤسسة وممثلي أقسام العلاقات العامة والإعلام الجديد في الدوائر والهيئات والمؤسسات والجهات الحكومية المختلفة.

وتطرقت الورشة إلى أثر الإعلام الجديد في العلاقات العامة على الصعيدين النظري والعملي ودوره في تغيير النظرة القديمة إلى العلاقات العامة في ضوء مفهوم العلاقات العامة البطيئة وكيف طورت تلك الوسائل الجديدة من ممارستها من خلال الكشف عن الآليات التي مكنتها من التعريف بالخدمات والمؤسسات والأنشطة إلى توسيع حقل بروزها المرئي وبناء هويتها الرقمية وسحبتها من منطق البث والنشر الناجم عن الاتصال العمودي- الرأسي- إلى منطق الحوار والنقاش الذي يستند إلى دينامكية مواقع الشبكات الاجتماعية التي تتحكم فيها جملة من المبادئ والقواعد، مثل الانفتاح والشفافية والمشاركة والاشتراك.

وقال الدكتور خالد عمر المدفع “إن دولة الإمارات العربية المتحدة تبذل جهودا لافتة في الدخول إلى العالم الرقمي من أوسع أبوابه ولعل المتابع يدرك أهمية ذلك بالنسبة إلى دولة متحضرة حديثة لها مكانتها المتميزة كدولتنا، لذلك تحرص المؤسسة على أن تكون جزءاً من هذا البناء الكبير بتقديم مثل هذه الورش ويسرها ما حازته من اهتمام ومتابعة المشاركين ونعد بتقديم ورش أخرى تصب في هذا الأطار لزيادة الفائدة المعرفية والمهنية والتواصل بين موظفي الحكومة مستقبلاً وبشكل يعزز من دور الإعلام في تحقيق آمالنا وطموحاتنا الوطنية الكبيرة”.

واستمع المشاركون في الورشة من ممثلي أقسام العلاقات العامة والإعلام في الدوائر الحكومية المختلفة إلى أحدث التجارب العالمية في تنظيم الاستخدام المهني للتواصل الاجتماعي والإعلام الجديد والعلاقات العامة في المؤسسات الحديثة بتقديم جملة من الإجراءات التي تسهل عمل العاملين في حقل العلاقات العامة لتوظيف مواقع التواصل الاجتماعي في مهامهم ورفع عائده بشكل يعود على مؤسساتهم بالتطور والانتشار والتفاعل وتقديم أفضل الخدمات المرجوة لها في المجال الإعلامي، إضافة إلى مواكبة أحدث التطورات العالمية.

وشهدت الورشة نقاشات مستفيضة من قبل المشاركين حول محاورها المختلفة وتداول المشاركون النقاش حول كيفية إسهام هذه الوسائل الجديدة في تمتين الحضور المؤثر في هذا العالم التقني الجديد بما يضمن خدمة وتوجهات الدولة والمجتمع من جهة ويرفع من إسهامه في خدمة العمل المؤسسي من جهة أخرى، إضافة إلى بحث إمكانات القيام بدور متميز.

18