وزارة الأوقاف الكويتية تحارب تغوّل الإخوان

الأحد 2014/07/20
الأحداث الأخيرة دفعت الحكومة لضبط الأمن

الكويت- تشهد الساحة الكويتية تحركات تقودها وزارة الأوقاف للجم نفوذ جماعة الإخوان الذين تغوّلوا في مفاصل الوزارة وخاصة في إدارة شؤون القرآن والدراسات الإسلامية .

وبدأت وزارة الاوقاف الكويتية التخلص من الهيمنة الإخوانية خاصة في قطاع الدراسات الإسلامية الحساس، من خلال التحويرات التي أجريت مؤخرا على غرار انتداب بدر أبا ذراع الضفيري مديرا لمنصب للقطاع، والذي اتخذ جملة من الخطوات للحد من النفوذ الإخواني.

ومن بين هذه الخطوات أصدر الضفيري المعيّن حديثا تعاميم إدارية تقضي بإعادة ترتيب البيت الداخلي وفق القانون والضوابط المعتمدة من ديوان الخدمة المدنية، إضافة إلى “إلغاء كل الوحدات التنظيمية المنشأة بقرارات داخلية من قبل أحد المديرين السابقين، والتي ليست لها أية صفة قانونية لعدم اعتمادها من وكيل الوزارة وديوان الخدمة”، وفق السياسة الكويتية.

ومثلت هذا الإجراءات ضربة جديدة للجماعة التي تسعى إلى السيطرة على مفاصل الدولة ومن بينها الأوقاف نظرا لأهميتها.

ورحبت أوساط موظفي الدراسات الإسلامية بالتعاميم الجديدة التي أصدرها الضفيري واعتبروا أنها “تشكل بادرة جيدة للتخلص من هيمنة بعض التيارات، وإعادة الاعتبار للوزارة، ووقف التجاوزات والتنفيع، ووضع حد نهائي لعملية إقصاء العاملين المستحقين للترقيات من أجل تعيين المحسوبين”، مشيرة إلى أن “هذه التعاميم أحرجت وكيل الوزارة وأربكت خطواته".

وعزت المصادر هذه الإجراءات الأخيرة، إلى وجود تحركات مشبوهة في قطاع شؤون القرآن والدراسات الإسلامية، تعمل على دعم وتمويل جهات إرهابية من بينها تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان هدد في وقت سابق على المواقع الجهادية على الانترنت دولة الكويت.

وفي سياق المساعي الكويتية للحد من خطر التشدد الذي تواجهه الدولة والمنطقة الخليجية عممت وزارة الأوقاف، في وقت سابق، على خطباء وأئمة مساجدها مرسوما بمضامين خطبة الجمعة حثتهم فيه على التنديد بالتظاهر ضدّ الحاكم المسلم واعتباره “صورة من صور الخروج التي نهى عنها الشرع، لما في ذلك من زعزعة للأمن، وإثارة للفوضى".

واعتبر مراقبون أن خطوة الوزارة، جاءت ترجمة واضحة لإصرار الدولة الكويتية وحزمها في حفظ الأمن والاستقرار، وتطويع كل الوسائل المتاحة، ومن ضمنها ضبط الفضاء الديني، والجمعيات الأهلية، التي كثيرا ما اعتبرت مسرحا لتيارات سياسية، إسلامية بالأساس، لنشر أفكارها وتنفيذ أهدافها.

3