وزارة الثقافة البحرينية تستعيد جماليات منطقة باب البحرين ثقافيا

الجمعة 2014/06/27
التجربة السياحية تقوم على التفاعل ما بين مختلف المؤسسات

المنامة – أكدت وزيرة الثقافة البحرينية ميّ بنت محمّد آل خليفة أنّ الاشتغال العمراني الذي تقوم به الثقافة في منطقة باب البحرين بالمنامة، يكرس لاستعادة الحياة في هذا المكان وتوثيق أهميته التي تشكل مرحلة مفصلية في تاريخ المملكة.

وأوضحت أن رهان الثقافة اليوم هو أن يخلق من هذا العمران ومن عفوية الحياة وخصوصيتها في باب البحرين منطقة جذب سياحي تتفاعل مع القادمين، وتقدّم تجربة سياحية استثنائية تذهب بالزوار إلى مقاطع جميلة من حياة البحرينيين قديما، وتصنع معايشتها مع ذاكرة اليوم من خلال دمج ذلك التاريخ في إيقاع الحياة اليومية.

وأشارت الوزيرة إلى أهمية تحقيق التكامل مع كافة الجهات المعنية، فالتجربة السياحية الوطنية تقوم على التفاعل ما بين مختلف المؤسسات، وكذلك مسؤولية الحفاظ على مكونات الهوية المحلية.

جاء ذلك خلال زيارة تفقدية قامت بها وزيرة الثقافة البحرينية الشيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة بمرافقة المدير العام للإدارة العامة للمرور الشيخ ناصر بن عبدالرّحمن آل خليفة، والوكيل المساعد للطرق بوزارة الأشغال المهندسة هدى فخرو مؤخرا، إلى منطقة باب البحرين لمتابعة شؤون التنسيق فيما يتعلق بحركة المرور وتنظيمها في المنطقة بما يضمن استيعاب الزوار واستعادة البيئة الإنسانية الحيوية التي ينفرد بها باب البحرين ومنطقته المحيطة تبعا لأهميته التاريخية والاجتماعية والحضارية.

17