وزارة الخزانة الأميركية تتحرك لتفكيك شبكة إيرانية روسية ترسل النفط إلى سوريا

النظام الإيراني وروسيا يقدمان دعما ماليا وعسكريا لنظام الأسد، ما ساعده على الصمود طيلة الحرب الأهلية.
الأربعاء 2018/11/21
دعم لا متناهي

واشنطن – أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الثلاثاء عن فرض عقوبات على ستة أفراد وثلاث كيانات متورطين في شبكة دولية، تقدم من خلالها إيران بالتعاون مع شركات روسية شحنات نفط إلى سوريا.

وتحظر الولايات المتحدة الدعم المادي للنظام السوري، بما في ذلك شحنات النفط إلى الموانئ التي يسيطر عليها. ومن بين المستهدفين من العقوبات السوري محمد عامر الشويكي وشركته “مجموعة الرؤية العالمية” ومقرها روسيا. وسلطت الخزانة الأميركية الضوء على الدور الهام الذي يلعبه مسؤولو البنك المركزي الإيراني لتسهيل عمل الشبكة.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوشين “نحن اليوم نتصرف ضد خطة معقدة تستخدمها إيران وروسيا لدعم نظام الأسد وتوليد الأموال للنشاط الإيراني الخبيث”، في إشارة إلى فيلق القدس، وحركة حماس وحزب الله.

وأشار إلى أنه تم إصدار “تقرير استشاري يحدد المخاطر الجسيمة على المجتمع البحري إذا شاركوا في شحن النفط إلى الحكومة السورية”، مؤكدا أن الولايات المتحدة ملتزمة بفرض ضريبة مالية على إيران وروسيا وغيرهما لجهودهما الرامية إلى ترسيخ حكم الأسد، كما هي ملتزمة بتعطيل تمويل النظام الإيراني للمنظمات الإرهابية”.

ويقدم النظام الإيراني وروسيا دعما ماليا وعسكريا لنظام الأسد، ما ساعده على الصمود طيلة الحرب الأهلية.

وبدوره يقوم النظام السوري بتسهيل حركة مئات الملايين من الدولارات الأميركية لقوات الحرس الثوري – فيلق القدس ونقلها إلى حماس وحزب الله.

2