وزراء التعليم العالي العرب يقرون استراتيجية موحدة للبحث العلمي

الثلاثاء 2014/03/18
المؤتمر تبنى أفكاراً بناءة حيال التعليم المفتوح والتعليم عن بعد

الرياض ـ أقر المؤتمر الرابع عشر لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي العرب، الذي انعقد الأسبوع الماضي في المملكة العربية السعودية، بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، عدداً من التوصيات، تشمل استراتيجية للنهوض بالبحث العلمي والابتكار في العالم العربي.

وأكدت نتائج المؤتمر على الاهتمام بالتعليم المفتوح والتعليم عن بعد، كونه أحد التوجهات الحديثة في مفهوم التعلم مدى الحياة والتعليم المستمر والعناية به.

ووافق الوزراء على إيلاء عناية خاصة لتعليم وتعلم اللغة العربية في برامج التعليم المفتوح والتعليم عن بعد، والتأكيد على دعوة المنظمة إلى توحيد المصطلحات الخاصة بمفاهيم التعلم الإلكتروني.

كما أوصى الوزراء المسؤولون عن التعليم العالي والبحث العلمي بالوطن العربي في ختام المؤتمر، باعتماد الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتقني والابتكار، واتخاذ الخطوات الكفيلة باستكمال إجراءات اعتمادها.

ومن جهته أكد وزير التعليم العالي السعودي الدكتور خالد بن محمد العنقري في كلمته، أن المؤتمر تلقى أكثر من 300 بحث ودراسة، تولى الخبراء اختيار 72 بحثاً منها، ناقشها 99 متحدثاً من 18 دولة، في حين تبنى المؤتمر أفكاراً بناءة حيال التعليم المفتوح والتعليم عن بعد وعوامل تطويرهما في الجامعات العربية.

وأشار المدير العام للمنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة، الدكتور عبدالله بن حمد محارب، إلى أن اختيار المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لموضوع تطوير التعليم المفتوح والتعليم عن بعد في الجامعات العربية، جاء لقناعتها بأن ذلك يسهم في استمرارية المؤسسة التعليمية في أداء رسالتها، مهما كانت الظروف والصعوبات الاستثنائية التي يمر بها أي بلد من البلدان العربية.

وأوضح الدكتور محارب أن أوراق المؤتمر ناقشت مجمل القضايا التعليمية. كما تطرّق إلى مناقشة انقطاع المتابعة لمخرجات التعليم الجامعي، منتقداً عدم الاهتمام بالطالب بعد تخرجه، مشيراً إلى أن العملية التعليمية لا يمكن فصلها عن البحث العلمي، وأن التصنيفات العالمية لا تواكب جامعاتنا المحلية ولا يمكن أن تنطبق عليها الآن. كما تساءل عن عدد الدوريات العلمية التي تصدرها مؤسسات التعليم في الوطن العربي، وجودة وكفاءة شهادات وأبحاث التعليم فوق الجامعي، ومدى استحقاق من حصلوا عليها.

وتجدر الإشارة إلى أن المؤتمر، استمر لأربعة أيام، خلص خلالها إلى اقرار أكثر من 15 توصية، من بينها الاهتمام بإدماج تقنيات التعلم الإلكتروني ضمن المناهج وإدارات التعليم في كافة مسارات التعليم الجامعي، وإجراء دراسة مقارنة بين التعليم المفتوح، والتعليم العالي الاعتيادي، تقوم بها المنظمة العربية للثقافة والعلوم، كما صدرت توصيات حول التعليم المفتوح والتعليم عن بعد..

17