وزراء الخارجية العرب يوافقون على تشكيل قوة عسكرية مشتركة

الجمعة 2015/03/27
"عاصفة الحزم" حظيت بدعم عربي كيبر

القاهرة - وافق وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم أمس، على تشكيل قوة عربية مشتركة لمواجهة التحديات الأمنية التي تواجه دول المنطقة.

يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار العملية العسكرية التي تقودها المملكة العربية السعودية، منذ ليل الأربعاء، ضد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن.

وأعلن التلفزيون المصري في نبأ عاجل، مساء الخميس، أن وزراء الخارجية العرب وافقوا على مشروع قرار بإنشاء قوة عسكرية عربية مشتركة، وجاء ذلك خلال اجتماعهم التحضيري بشرم الشيخ استعدادا للقمة العربية المقرر انعقادها غدا السبت.

وأضاف التلفزيون المصري أن القوة تضطلع بمهام التدخل السريع لمواجهة تحديات أمن الدول الأعضاء.

وكلّف الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بالتنسيق مع رئاسة القمة «مصر» دعوة رؤساء أركان القوات المسلحة العربية خلال شهر من صدور القرار لدراسة الاقتراح وكافة الإجراءات التنفيذية وآلية العمل والموازنة المطلوبة لإنشاء القوة العربية المشتركة وتشكيلها، وعرض نتائج أعمالها في أقرب وقت في اجتماع خاص لمجلس الدفاع العربي المشترك

وتواجه المنطقة العربية تحديات كبرى في عدة دول عربية وفي مقدمتها اليمن الذي يشهد منذ أشهر انقلابا يقوده الحوثيون وتقف خلفه طهران، وهو ما حدا بالرياض مع تحالف من عدة دول إلى شن عملية عسكرية جوية أطلق عليها «عاصفة الحزم» لإنهاء الانقلاب الحوثي.

وحظيت العملية بدعم عربي ودولي لافت، لاسيما من الولايات المتحدة والجامعة العربية التي أكد أمينها العام نبيل العربي من شرم الشيخ حيث تعقد القمة العربية السبت «التأييد التام» للعملية العسكرية التي قال انها «ضد أهداف محددة لجماعة الحوثيين الانقلابيين».

وكانت المملكة العربية السعودية أكدت في وقت سابق أن «أكثر من عشر دول» تشارك في العملية للدفاع عن شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي في مواجهة تقدم المتمردين.

وتمكن الحوثييون خلال الأيام الماضية من التمدد والسيطرة على عدة مناطق هامة في الجنوب واقتربوا مـن العاصمة المؤقتـة عدن.

4