وزراء خارجية دول الخليج ينهون أول اجتماع لهم منذ أزمة قطر

الاثنين 2017/12/04
أول اجتماع قبل انعقاد القمة الخليجية

الكويت - أنهى وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعهم في الكويت اليوم الإثنين وهو الأول منذ اندلاع أزمة قطر في يونيو.

وغادر الوزراء قاعة الاجتماع رافضين الحديث عما دار خلاله بينما وعد وزير خارجية الكويت صباح الخالد الصباح بمؤتمر صحفي دون أن يحدد موعده.

وكان الاجتماع يهدف إلى التحضير للدورة الـ38 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي التي تبدأ أعمالها غدا الثلاثاء وتستمر يومين وهي الأولى منذ اندلاع أزمة قطر مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر وذلك على خلفية دعمها للتطرف والإرهاب في المنطقة.

وفي بداية الاجتماع سُمح للصحفيين بالتقاط الصور فقط دون التحدث للوزراء المجتمعين.

وألقى الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي كلمة افتتح بها الاجتماع.

وقال وزير الخارجية الكويتي إن "قادة دول مجلس التعاون عبروا عن حتمية اللقاء في هذا اليوم المبارك، استشعارا منهم للتحديات التي تهدد أمننا واستقرارنا واستجابة لمشاعر صادقة من شعبنا الخليجي".

وأضاف في كلمته أن هذا اللقاء الخليجي يؤكد على "أهمية التماسك والاخاء لتعزيز طاقات مجلسنا في استئناف مسيرتنا المباركة، إيمانا من الجميع بأن مجلسنا حصنا متينا في مناعة أوطاننا".

وأكد أن القمة الخليجية في الكويت "تدوّن حجم الإرادة للعبور إلى فصل نجدد فيه طاقة مجلس التعاون لمواصلة مسيرة العمل بقوة وعزم".

وقال "إن المجلس مشروع دائم تلتقي فيه إرادة الأعضاء لبناء مواطنة خليجية واحدة، قوية في مبادئها، محافظة على استقلالها، متطورة في تنميتها، مستنيرة في تلازمها في التغيير، منسجمة مع مسار الاعتدال العالمي، وسخية في عطائها البشري والإنساني".

وتضطلع الكويت بدور الوساطة بين الفرقاء الخليجيين منذ اندلاع الأزمة في الخامس من يونيو. وقام أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بعدد من الرحلات لحل الأزمة دون أن تسفر هذه التحركات عن انفراج.

وحتى الآن لم يتم تأكيد حضور زعماء دول المجلس للاجتماع الذي تستضيفه الكويت. لكن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قال أمس إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيشارك في القمة الخليجية.

وقال إنه "من المفترض أن تتمخض هذه القمة عن آلية واضحة لوضع حد للأزمة الخليجية التي استمرت 6 شهور".

وأعرب عن استعداد بلاده لمناقشة كل مخاوف دول الحصار وتفنيدها بالكامل، وبحث كافة الملفات خلال القمة في إطار الاحترام المتبادل.

وطبقا لجدول غير رسمي للاجتماعات فمن المقرر أن يصل هؤلاء القادة ظهر غد الثلاثاء حيث تفتتح القمة في الخامسة والنصف مساء بتوقيت الكويت.

وبالإضافة إلى وزيري خارجية الكويت وقطر شارك في اجتماع اليوم الذي عقد في قصر بيان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، والوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في عمان يوسف بن علوي، ووزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، ومساعد وزير خارجية البحرين عبدالله بن فيصل الدوسري.

1