وزيرة المرأة التونسية.. "دراكولا العصر"

الاثنين 2013/09/23
التونسيون سألوا بادي عن مدى اهتمامها بما يحصل بتونس قبل الحديث عن مصر

تونس- أثار الإنجاز الثاني العظيم لوزيرة المرأة التونسية بعد الصورة مع حذاء ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس السابق زين العابدين بن علي الجدل والسخرية.

ونشرت الوزيرة في صفحتها على فيسبوك صورة لها من ميدان رابعة هاجمت فيها الجيش المصري.

وكتبت تقول «من ميدان رابعة العدوية برغم الحراسة المشددة وقفت على أطلال الاعتصام، فوصلت إلى أنفي رائحة دم الشهداء ورائحة اللحم البشري الذي كان رخيصا عند العساكر».

وأضافت الوزيرة، وهي عضو في حزب المؤتمر من أجل الجمهورية أحد أضلاع الائتلاف الثلاثي الحاكم في تونس «ها هنا غادرنا إلى الأبد رجال ونساء وشيوخ وأطفال كل ذنبهم أنهم رفضوا المتاجرة بأصواتهم وإرادتهم الحرة. وقفت في صمت وخشوع أحبس الدمعة وأقرأ في سري الفاتحة ترحما على أرواحهم الزكية».

وقالت لقد «غادرت المكان بعد أن أقسمت أن ننتصر وأن تروي دماؤهم عزيمة لن تنكسر. لن نقبل بأن تكون اللغة الوحيدة للحوار هي صوت المدافع الثقيلة ولن ننهزم».

وأثارت تصريحات سهام التي يقول عنها البعض إنها لا تتعدى صفة «أدمين على فيسبوك» تلهو بصورها، سخرية التونسيين.

وقال أحدهم «برغم الحراسة المشددة.. ما هذه التّعاسة يا وزيرة المرأة والطّفولة… هل تعرفين أنه في تونس وفي عهد «أقوى حكومة» توفيت بمستشفى باب سعدون طفلة 9 سنوات بداء الكلب؟ هل هذه الطّفلة لا تدخل ضمن اهتماماتك ووظائفَكِ المنوطة بعهدتكِ؟؟

ثم تقولين «وقفت في صمت وخشوع أحبس الدمعة وأقرأ في سري الفاتحة» كفاكِ تعاسة يافاشلة..

وتساءل آخر : ما معنى «برغم الحراسة المشدّدة»؟ يعني أنهم يمنعون الناس الدخول أمّا أنت بقدراتك الخارقة أقنعت الحراّس؟؟

وسخر آخر «ولله العظيم كنت شاكك فيك… دراكولا!! تشمين الدم أصلا واللحم أيضا!! الله يسترنا يا ربي».

وقالت أخرى «ألم تشتمي رائحة الدم في القصرين وسليانة، وشممتها في رابعة فقط».

وقال آخرون «يا مدام هل أنت حقا وزيرة؟ والجنود الذين وقع ذبحهم ألم تشتمي رائحتهم؟ شكري بلعيد، محمد الإبراهيمي، لطفي نقض، وغيرهم».

وسخر آخر «إذا كان الغراب دليل قوم، يمر بهم على جيف الكلاب… تحيا تونس ويحيا أحرار تونس أما التنظيم العالمي للإخوان المجرمين فقد دقت ساعته».

وتمنى التونسيون أن تبقى سهام في مصر لتحقق لهم أهداف الثورة ومن ثمة تذهب إلى سوريا لتنضم إلى جهاد النكاح هناك. من جانب آخر، أثارت تصريحات الوزيرة غضب المغردين المصريين الذين قالوا إنها «تتدخل شخصيا بأمور مصر الداخلية وهذا مرفوض» وتساءلوا «هل ترضى أن يتدخل أي وزير مصري بشؤون تونس الداخلية؟ وكما قال الشاعر: لا تنه عن خلق وتأت مثله عار عليك إذا فعلت عظيم».

كما اتهم المغردون المصريون الوزيرة التونسية بـ»الكذب»، بخصوص الحراسة المشددة التي ذكرتها؟ وقال أحدهم «الكذب عيب وحرام». وتحداها مصريون بأن تقول هذا الكلام لأي مصري كان مارا من هناك وقتها، لعرّفها الانقلاب بمعناه الحقيقي، وفق تعبيرهم. لكن، المهم لا تستعجلي وتمتعي، الدور قادم عليكم في تونس أيها المتأسلمون.

19