وزيرة فرنسية شبهت المحجبات بالعبيد تواجه شبح الإقالة

الجمعة 2016/04/01
روزينيو ربطت بين ارتداء الحجاب والاستعباد

باريس – تعرضت لورانس روزينيو وزيرة حقوق المرأة الفرنسية لانتقادات شديدة، الخميس، لتشبيهها المسلمات المحجبات بالعبيد السود الذين يفضلون الاستعباد، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ونشر حقوقيون فرنسيون وثيقة احتجاجية إلكترونية جمعت 18 ألف توقيع للمطالبة بإقالة الوزيرة على إثر هذه الواقعة التي قد تزيد من حالة الاحتقان تجاه الجالية المسلمة المتهمة من قبل اليمين بالتطرف.

وتعتبر الوزيرة الفرنسية مدافعة قوية عن سياسة فرنسية راسخة تسعى لفصل الدين عن السياسة والحياة التعليمية، لكنها تجد نفسها أمام عاصفة قد تعجل بإقالتها من منصبها، بحسب المراقبين.

وقالت روزينيو في حديث لشبكة تلفزيون “بي.أف.أم، الأربعاء “بالطبع هناك نساء يخترن ارتداء الحجاب فقد كان هناك أفارقة زنوج وأميركيون زنوج يفضلون العبودية”، مستخدمة لفظا مهينا في الإشارة إلى الأميركيين من أصول أفريقية.

وأضافت “أعتقد أن هؤلاء النساء.. الكثيرات منهن متشددات في الدفاع عن الإسلام السياسي وأواجههن كمتشددات.. لمشروعهن الاجتماعي وما يمثلن”.

وكذلك هاجمت دور الأزياء التي تقدم ملابس خاصة للمحجبات. وقالت إنها “تروج التصالح مع هذا القمع لأجساد النساء”.

وتردد بعد ذلك أنها اعتذرت عن استخدام كلمة زنوج، لكنها تمسكت بالمقارنة التي أوردتها بين ارتداء الحجاب والاستعباد.

ونقلت صحيفة “لو موند” عن عبدالله زكري رئيس المرصد الوطني ضد رهاب الإسلام قوله “أشجب بشدة هذه التصريحات التي توصم المسلمات”.

كما أدانت رابطة الفرنسيات المسلمات في بيان تصريحات الوزيرة واعتبرتها “خطيرة”، مشيرة إلى الحوادث العنصرية التي يتعرض لها المحجبات في فرنسا.

وجاء في البيان إن “التصريحات تناقض الحملة الإعلانية التي دشنتها الحكومة الفرنسية ضد العنصرية ومعاداة السامية والإسلاموفوبيا”.

وتثير هذه السياسة بين الفينة والأخرى توترات في البلاد بشأن ارتداء الرموز الدينية في المدارس والأماكن العامة. وبالرغم من أن فرنسا لها تاريخ كاثوليكي لكنها تضم أكبر جاليتين مسلمة ويهودية في أوروبا.

والجدير بالذكر أن هجمات شنها متشددون إسلاميون في باريس العام أثارت الماضي المخاوف بشأن نظرة بقية الفرنسيين للمسلمين في فرنسا، بينما تسعى الحكومة الاشتراكية بقيادة الرئيس فرنسوا هولاند إلى الدعوة في كل مرة إلى احترام “قيم الجمهورية الفرنسية”.

5