وزيرين جديدين للخارجية والداخلية في تعديل الحكومة الأردنية

الأحد 2017/01/15
تعديل شمل ستة وزراء في حكومة الملقي

عمان - أجرى رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي الأحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزراء وشهد خصوصا تعيين وزيرين جديدين للخارجية والداخلية، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

وقال البيان ان "الإرادة الملكية السامية، صدرت الأحد، بالموافقة على إجراء تعديل على حكومة هاني الملقي".

وبحسب البيان فقد تم تعيين أيمن الصفدي وزيرا للخارجية بدلا من ناصر جودة وغالب الزعبي وزيرا للداخلية بدلا من سلامة حماد.

كما تم تعيين ممدوح العبادي وزيرا للدولة لشؤون رئاسة الوزراء بدلا من فواز ارشيدات وبشر الخصاونة وزيرا للدولة للشؤون القانونية (منصب مستحدث) وعمر الرزاز وزيرا للتربية والتعليم بدلا من محمد ذنيبات وحديثة الخريشة وزيرا للشباب بدلا من رامي وريكات.

كما قدم جواد العناني نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الدولة لشؤون الاستثمار ويوسف منصور وزير الدولة للشؤون الاقتصادية استقالتهما من منصبهما.

والصفدي كاتب سياسي من مواليد الزرقاء (23 كلم شمال شرق عمان) عام 1962 ويحمل شهادة الماجستير في الاعلام الدولي من جامعة بيلور بولاية تكساس الاميركية، وسبق ان شغل منصب نائب رئيس الوزراء وزير دولة (2010). كما عمل مستشارا للعاهل الاردني ومدير اعلام للديوان الملكي.

وعمل الصفدي في العديد من وسائل الاعلام المحلية والعربية منها رئيس تحرير صحيفة "جوردان تايمز" اليومية الاردنية الصادرة باللغة الانكليزية.

اما الزعبي فهو محام وسياسي من مواليد مدينة السلط (30 كلم شمال غرب عمان) في عام 1943، وحاصل على شهادة الماجستير في القانون من مصر عام 1981، وسبق ان شغل مناصب وزارية عدة منها وزير دولة للشؤون البرلمانية (2009) ووزير الداخلية (2012) ووزير العدل (2013). كما انتخب عضوا في مجلس النواب الاردني لدورتين (1997-2001) (2003-2007) فضلا عن عمله مساعدا لمدير الامن العام.

وكان نحو 47 نائبا في مجلس النواب الاردني طالبوا بحجب الثقة عن وزير الداخلية سلامة حماد بعد الاحداث الامنية التي شهدتها محافظة الكرك جنوب المملكة العام الماضي.

وكان عشرة اشخاص بينهم سبعة رجال أمن قتلوا في 18 ديسمبر الماضي في هجوم تبناه تنظيم الدولة الاسلامية في الكرك (118 كلم جنوب عمان).

وبعدها بيومين قتل اربعة رجال أمن خلال عملية دهم لمسلحين مطلوبين في الكرك. وهذا ثاني تعديل على حكومة الملقي التي تضم 29 وزيرا بينهم سيدتان والتي تشكلت في 28 سبتمبر الماضي.

وجرى التعديل الحكومي الاول بعد ايام من تشكيل الحكومة أثر استقالة وزير النقل مالك حداد وتعيين حسين الصعوب بديلا منه.

1