وزير الإعلام اللبناني ينتصر للسياسيين على حساب الإعلام

الأربعاء 2013/09/11
هدد ميقاتي بمقاضاة "الديار"

بيروت- طالب وزير الإعلام اللبناني وليد الداعوق، نقيب الصحافة محمد البعلبكي ونقيب المحررين الصحفيين إلياس عون باتخاذ الإجراءات الضرورية والقانونية بحق رئيس تحرير جريدة «الديار» اللبنانية شارل أيوب على ما نشره بحق رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي من «اتهامات وافتراءات».

واعتبر الداعوق في خطابين إلى البعلبكي وعون أن الاتهامات والافتراءات في «الديار» بحق ميقاتي تتعدى الحرص على حرية الكلمة والتعبير لتصل إلى أدنى المستويات التي لا تمس بصلة إلى تاريخ الصحافة الشريفة صاحبة القضايا الوطنية وحاملة راية الاستقلال والسباقة في الدفاع عن الحريات العامة وحق الشعوب في تقرير مصيرها.

ولفت إلى أن ما نشرته «الديار» أبعد ما يكون عن قدسية الرسالة الإعلامية والحرص على قدسية رموز البلاد ومؤسساتها الشرعية ورئاسة الحكومة واحدة منها.

كما أجرى الداعوق اتصالا بوزير العدل شكيب قرطباوي وأطلعه على ما تضمنته جريدة «الديار» من تعديات على حرية الصحافة وحرية التعبير.. داعيا إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة لتسريع آلية العمل في محكمة المطبوعات والبت في الدعاوى والشكاوى بالسرعة الضرورية حفاظا على حقوق المواطنين.

وكان رئيس تحرير «الديار» شارل أيوب قد ذكر في افتتاحيته أن وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور تحادث مع ميقاتي بشأن الموقف الذي ستعلنه الحكومة من موضوع شن حرب على سوريا، إلا أن ميقاتي طلب عدم الحديث عن هذا الموضوع وقرر عدم عقد جلسة لمجلس الوزراء أو إصدار بيان عن الحكومة يرفض الضربة ضد سوريا.

واعتبر أيوب أن من الفضيحة أن لا يجمع ميقاتي الحكومة ولا يصدر بيانا يدين خطة شن حرب على سوريا وما سيسببه هذا الاعتداء من ضرر على الشعب السوري وعلى لبنان وعلى العرب. كما عاد أيوب واستغرب في افتتاحيته صمت ميقاتي، مشيرا إلى أن هذا الصمت يعود إلى أنه تلقى إنذارا من الأمير السعودي بندر بن عبد العزيز بأنه إذا اتخذ أي موقف من هذا النوع فإن السعودية ستقاطعه نهائيا ولذلك، يضيف أيوب، لم يصدر عن ميقاتي أي شيء.

وكانت صحيفة الديار قد اتهمت ميقاتي أيضا باستغلال نفوذه لتوسيع شركاته في لبنان والعالم العربي وبالاستيلاء على أملاك بحرية عمومية.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل نجيب ميقاتي أنه سيتقدم بدعوى قضائية شخصية ضد رئيس تحرير جريدة «الديار» اللبنانية.

واعتبر مكتب رئيس الحكومة أن ما ورد في الديار يشكل نشرا لأخبار كاذبة وتحريضا على الإيذاء وتعريضا للسلم الأهلي فضلا عن القدح والذم.

18