وزير الإعلام اليمني: الصحافيون يعيشون واقعا مأساويا

الاثنين 2017/04/24
تحذيرات من تدهور الصحافة في اليمن

صنعاء - وجه وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني تحذيرا من ازدياد تدهور الصحافة بالبلاد مع استمرار الاعتداء والترهيب ضد الصحافيين، قائلا إن اليمن لم يشهد استهدافا للإعلام والصحافيين منذ عقود كما حصل مع الميليشيات الحوثية.

وأكد الأرياني أن المنظمات الحقوقية المحلية والدولية كشفت عن واقع مأساوي عاشه الصحافيون، خلال العامين الماضيين، معتبرا أن الميليشيات الحوثية تشكل خطرا كبيرا على حرية الصحافة وحياة الصحافيين. وأضاف خلال تصريحات إذاعية أن الميليشيا الانقلابية عدوها الأول الإعلام والإعلاميون ولا تؤمن بالحريات الصحافية، مشيرا إلى أن الإعلام قبل الانقلاب كان في وضع مريح ومميز.

وتشير الإحصاءات إلى أنه في عام 2013 كانت تصدر 295 صحيفة ومجلة دورية، لتتقلص في 2015 إلى 10 صحف كلها تتبع الحوثيين، وتوجد قناتان رسميتان وقناتان خاصتان جميعها تتبع أيضا للحوثيين، بالإضافة إلى 13 إذاعة محلية اختطف الحوثيون 12 منها وإذاعة تحولت إلى العمل معهم حتى لا يتم اختطافها، بحسب ما ذكر الأرياني.

وتطرق إلى حكم الإعدام الذي صدر بحق الصحافي اليمني البارز يحيى الجبيحي، وقال “لأول مرة في تاريخ اليمن تتم محاكمة صحافي خلال عشر دقائق فقط، ويحكم عليه بالإعدام وهذا ما حصل مع الجبيحي أستاذ الصحافة في كلية الإعلام بجامعة صنعاء. شيء عجيب ومخيف جدا، ونتوقع أن تكون هذه بداية لمحاكمات وإعدامات بحق الصحافيين، فالحوثيون لا يريدون أي صوت يعارضهم ولا يؤمنون بالديمقراطية ويعتبرون أن أي أحد يتحدث عنهم هو عدو ويجب أن يحاكم ويعدم، والميليشيات تريد خلق الخوف والهلع عند الصحافيين”.

ودان الاتحاد الدولي للحقوقيين حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة حوثية بحق الصحافي الجبيحي، وقال الاتحاد في بيان بتوقيع أمينه العام نيكاتي سيلان “إن هذا الحكم ينتهك حرية الإعلام المكفولة بالميثاق الدولي للحقوق المدنية والسياسية، كما ينتهك حقه في ممارسة عمله كصحافي مدني، ما يعد خرقا للأعراف القانونية العالمية”.

وتناول وزير الإعلام صعوبة حصول الإعلاميين الأجانب على تراخيص للدخول إلى اليمن لتغطية الأحداث، وأكد أن أهم الصعوبات هي تأمين سلامة الصحافيين، وقال “نحن نريدهم أن يأتوا إلى الداخل لنقل الحقيقة وتغطية الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات الانقلابية، ونرتب حاليا لزيارة مجموعة من الصحافيين وننسق لتوفير الحماية لهم”.

18