وزير الاتصال المغربي متفائل بحصيلة الإنجازات الإعلامية لعام 2015

الجمعة 2015/11/06
مصطفى الخلفي: تحسن في مؤشرات حرية الصحافة وتراجع في حالات الاعتداء على الصحفيين

الرباط - أكد مصطفى الخلفي وزير الاتصال المغربي أن الحدث الأبرز الذي ميز سنة 2015 يتمثل في إنجاح ورشات الانتقال نحو البث التلفزيوني الرقمي، بالإضافة إلى تحقيق تقدم هام في مسار تمكين المغرب من مدونة للصحافة والنشر حديثة وعصرية منبثقة من عملية تشاركية واسعة، على مستوى قطاع الصحافة. وأشار الخلفي إلى إحراز تقدم هام في تنزيل دفاتر تحملات قنوات السمعي البصري العمومي وتعزيز التعددية وآليات الحكامة.

وأوضح الوزير في عرض أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب حول حصيلة وزارة الاتصال لعام 2015، أنه تمت في هذا الصدد المصادقة في مجلس الحكومة على مشروعي قانوني المجلس الوطني للصحافة والنظام الأساسي للصحفيين المهنيين مع استكمال حلقات التشاور بخصوص مشروع قانون الصحافة والنشر.

ونوه باستمرار تحسن مؤشرات حرية الصحافة والتي تهم أساسا تراجع عدد حالات الاعتداء على الصحفيين وتراجع عدد قضايا الصحافة المعروضة على القضاء لتبلغ 68 قضية فقط خلال سنة 2015 وارتفاع عدد المواقع الإخبارية الرقمية الحاصلة على وصل التصريح ليبلغ 205 مواقع.

وعلى مستوى مجال حقوق المؤلفين والحقوق المجاورة أشار الوزير إلى تحقق تقدم مهم في تطبيق قانون النسخة الخاصة لجبر الضرر الناتج عن القرصنة وذلك عبر اعتماد المراسيم الخاصة بتطبيقه.

وتوقف الخلفي عند النمو الملحوظ المتنوع، لمنتوج وكالة المغرب العربي للأنباء، وارتفاع رقم معاملات أنشطتها التجارية بنسبة 60 في المئة ما بين سنتي 2010 و2015، مشيرا إلى إطلاق عملية التشاور بخصوص تطوير الإطار القانوني المنظم للوكالة وإعداد مشروع عقد البرنامج الجديد وترسيخ تواجد الوكالة على المستويين الجهوي والدولي.

وكشف الخلفي أن الحكومة خصصت دعما بملايين الدراهم للمواقع الإخبارية الإلكترونية، وأضاف أن وزارة الاتصال سعت إلى توفير مبالغ دعم الصحافة الرقمية خارج الميزانية المخصصة لها برسم عام 2015، وهو ما تم تحقيقه بعد موافقة رئيس الحكومة على تخصيص 10 ملايين درهم إضافية للوزارة، على أساس أن تستفيد منها المواقع الإخبارية كدعم.

لكن يبدو أن صرف هذه المبالغ لن يتم إلا خلال السنة المقبلة، كما أشار الوزير المغربي إلى أن عدد المواقع الإخبارية الإلكترونية، التي تقدمت للاستفادة من هذا الدعم، لا يتعدى، إلى حدود الآن، سبعة مواقع.

18