وزير التجارة الكويتي مهدد بالإقالة بسبب مخالفة مرورية

الخميس 2016/03/31
يوسف العلي: الأداء الجدي لرجال المرور يعكس إخلاصهم في عملهم واحترامهم للقانون

الكويت – أثارت حادثة تعرض لها أحد الوزراء الكويتيين مؤخرا ضجة كبيرة في البلاد، إذ أن الموقف المحرج الذي وقع فيه قد يتسبب في إقالته من منصبه لمخالفته إحدى قواعد المرور.

وقالت وسائل إعلام محلية إن وزير التجارة والصناعة الكويتي يوسف العلي يواجه إمكانية إقالته من منصبه بعد أن أوقف سيارته في موقف مخصص لذوي الاحتياجات الخاصة، بينما ذكرت محطة “أم.بي.سي” أن الوزير لم يعترض أو يحاول أن يشرح موقفه عند تحرير المخالفة.

وأظهرت صورة متداولة بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي المستخدمة في الكويت، رجل مرور مستندا إلى سيارة الوزير “الفارهة” وهو يحرر مخالفة لسائق السيارة، بينما يظهر الوزير العلي في جانب من الصورة أيضا.

هذا التصرف أثار حفيظة الكثير من الناشطين ومنظمات كويتية اشتهرت بالدفاع عن الناس وتصيد الفرص لمهاجمة المسؤولين الحكوميين، من بينهم الجمعية الكويتية للعمل الوطني.

فقد دعت الجمعية في بيان شديد اللهجة، الوزير إلى تقديم استقالته والاعتذار من ذوي الاحتياجات الخاصة والشعب الكويتي التزاما بقسمه الدستوري، وأشادت في الوقت ذاته برجل المرور الذي حرر المخالفة للوزير.

ويقول الناشطون في الجمعية إن ما أقدم عليه الوزير جريمة يعاقب عليها القانون، وطالبوا رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح “بتمكين يد القانون تجاه الوزير وتطبيق أشد العقوبات عليه ليكون رادعا لغيره وألا يحصن من العقوبة بسبب منصبه وحصانته”.

ولاحقا، أرسلت وزارة التجارة والصناعة كتابا رسميا لوزارة الداخلية، قالت فيه إنها ترحب بموقف رجل الأمن الذي سجل مخالفة مرورية بحق سيارة الوزير، وسيارات مرافقيه خلال إحدى الجولات التي يقوم بها العلي بسبب وقوف السيارات في مكان مخالف.

ورغم هذه الحادثة الغريبة عبر وزير التجارة عن شكره لوزارة الداخلية على تطبيق رجال المرور للنظام بحق سيارته المرسيدس أثناء قيامه بجولة تفقدية لأحد مشاريع وزارته.

ولم يبرر العلي ما حصل له، لكنه اكتفى بالقول إن “أداء رجال المرور لمهامهم بجدية دون التفريق بين مسؤول وغيره يعكس إخلاصهم في أداء عملهم واحترامهم للقانون”.

12