وزير الثقافة التونسي يرشق بالبيض والمعتدي.. فنان

الأحد 2013/08/18
ضربة رأسية تحيل وزير الثقافة إلى المستشفى

تونس- يبدو أن الفوضى التي تعم تونس، انتقلت عدواها إلى الفن أيضاً. فقد أعلنت وسائل إعلام محلية الجمعة أن فناناً تونسياً اعتدى بالضرب على وزير الثقافة التونسي في حادثة غير مسبوقة في البلاد.

في حادثة تعودنا على رؤيتها في عديد الدول الأوروبية ولم نشاهدها أبدا في العالم العربي، قام ممثل تونسي شاب مساء أول أمس الجمعة برشق وزير الثقافة التونسي المهدي مبروك ببيضة أثناء إحياء أربعينية فنان تونسي آخر بمركز ثقافي بتونس العاصمة.

وقالت وسائل إعلام محلية إن فنانا تونسيا اعتدى بالضرب على وزير الثقافة التونسي في حادثة غير مسبوقة تشير إلى تفشي الفوضى التي امتدت للمشهد الثقافي.

ونقلت محطة إذاعية تونسية عن وزير الثقافة المهدي مبروك قوله إن الفنان نصرالدين السهيلي اعتدى عليه أثناء إلقاء كلمة في ذكرى وفاة ممثل آخر بدار الثقافة ابن خلدون في تونس.

وقالت وسائل إعلام تونسية إن السهيلي اعتدى على مبروك بضربة رأسية ثم ألقى بيضة على رأس الوزير وهو دكتور في علم الاجتماع أيضا ويشهد له بالكفاءة.

ولم يعرف على الفور سبب اعتداء السهيلي على وزير الثقافة الذي تم نقله إلى مستشفى شارل نيكول بالعاصمة للتداوي من آثار الكدمات. وهذه أول مرة يتم فيها الاعتداء على وزير رغم مناخ الفوضى الذي يسود البلاد منذ الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011.

ومبروك من بين الوزراء المستقلين الذين تم تعيينهم بعد فوز حركة النهضة بالانتخابات في أكتوبر 2011. ولطالما تعرض فنانون وصحافيون لاعتداءات من متشددين إسلاميين احتجاجا على أعمال فنية.

وأدان مبروك هذه الهجمات وتعهد بالتصدي لها وعبر عن دعمه لحرية التعبير رغم انتقادات محافظين له. والعام الماضي أثار وزير الثقافة جدلا واسعا في الساحة الثقافية حين قال إن كثيرا من الفنانيين التونسيين ليسوا مؤهلين لاعتلاء خشبة مسرح مهرجان قرطاج وهو ما فجّر موجة غضب ضده من المغنين التونسيين.

تجدر الإشارة إلى أن السهيلي كان قد أعلن الشهر الماضي عن تأسيس حركة شبابية جديدة تحمل اسم "كش مات" تضم مجموعة من فناني "الراب " و"البرك دنس" والمثقفين والمفكرين. وقال السهيلي إن الحركة تهدف إلى حماية الفنانين المنتمين للحركة دون الرجوع إلى الأمن، مروراً بتنظيم تحركات ميدانية ضد وزارة الثقافة للإطاحة بالوزير لتواطئه في تهميش المثقفين وصولا إلى الإعلان عن وزارة ثقافة موازية باعتبار أن الوزارة الحالية غير شرعية.

24