وزير الخارجية التركي: حماس كانت ستعترف بإسرائيل

الثلاثاء 2015/01/13
أوغلو: الجميع يعلم الفرق في الخط السياسي لحماس بين الأمس واليوم

أنقرة - قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في تصريح موجه إلى الإدارة الأميركية: “لماذا تعارضون حوار تركيا مع حماس؟.. إن الحركة كانت ستعترف بدولة إسرائيل في إطار حل الدولتين”.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد وجّهت انتقادات لأنقرة على خلفية علاقتها الوثيقة بحركة حماس المصنفة لديها ضمن التنظيمات الإرهابية.

وأكد أوغلو أن “الجميع اليوم بات يعلم الفرق بين خط حماس السياسي السابق والحالي، وأن تركيا تعتبر من أكثر الدول التي ساهمت في إحداث ذلك الفرق، حتى أننا أقنعنا حماس؛ بأن الوقت الذي سيتم فيه التوصل إلى حل؛ سيتضمن الاعتراف بدولة إسرائيل مستقلة”.

وذكر جاويش أوغلو أنه حتى الذين يختلفون مع حماس؛ يؤكدون ضرورة وجودها على طاولة المفاوضات مع إسرائيل؛ من أجل إحلال سلام شامل.

إقرار وزير الخارجية التركي بأن حماس كانت بصدد الاعتراف بإسرائيل وأن هناك اتفاق بينهما في هذا الشأن، يكشف وفق المتابعين، الانتهازية السياسية التي تتعامل بها الحركة التي تنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين. ذلك أن حماس، ندّدت وبشدة عندما أقدمت السلطة الفلسطينية بدعم عربي واسع على خطوة الذهاب إلى مجلس الأمن والمطالبة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وقد شنت الحركة حربا كلامية ضد السلطة متهمة إياها بتقديم تنازلات كبرى من شأنها أن تضر بالقضية الفلسطينية، مطالبة الرئيس محمود عباس بسحب طلبه أمام مجلس الأمن.

وفي سياق تصريحات مولود جاويش أوغلو، فقد أعرب الأخير عن استغرابه من التصريحات القائلة برفض تركيا قدوم قيادات حماس إليها، مضيفا: “أن من يأتي إلى تركيا، بغض النظر عن شخصه والمكان الذي جاء منه؛ يدخل ويخرج وفقا للقانون الدولي والقوانين التركية”.

وتعتبر أنقرة الملجأ الثاني لحركة حماس بعد إيران، في ظل العزلة العربية التي تواجهها على خلفية تجاوزاتها الكثيرة، وتورطها في أحداث العنف التي تشهدها مصر منذ عزل الرئيس الإسلاميمحمد مرسي.

وتعمل حماس على الالتصاق أكثر بالأجندة التركية التي باتت الراعية الرئيسية في المنطقة لتنظيم الإخوان الدولي الذي تنتمي إليه حركة حماس .

4