وزير الخارجية الكويتي يؤدي زيارة "تاريخية" إلى الأراضي الفلسطينية

الاثنين 2014/09/15
الشيخ خالد الصباح حمل دعما عربيا للتحرك الفلسطيني باتجاه مؤسسات الشرعية الدولية

رام الله - الشيخ صباح خالد الحمد الصباح أدّى أمس زيارة إلى الضفة الغربية لم تخل على قصرها من رمزية باعتبارها أوّل زيارة لمسؤول كويتي من هذا المستوى منذ خمسة عقود.

أدى وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح أمس زيارة إلى الضفة الغربية وصفها نظيره الفلسطيني رياض المالكي بـ”التاريخية”، كونها أول زيارة للأراضي الفلسطينية من قبل مسؤول كويتي رفيع منذ 1967.

واستمرت الزيارة لساعات فقط تم خلالها التوقيع بين الطرفين الفلسطيني والكويتي على اتفاقيتين لتعزيز العلاقات الثنائية وتكثيف المشاورات السياسية.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكويتي خالد الصباح، في مقر القيادة الفلسطينية برام الله، قال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، إن الجانبين وقّعا اتفاقيتين، الأولى لإنشاء لجنة وزارية مشتركة تكون لتعميق العلاقات الثنائية بين البلدين، على أن تعقد هذه اللجنة اجتماعها الأول في رام الله في وقت قريب.

وأضاف أن الجانبين وقّعا أيضا اتفاقية تقضي بإجراء مشاورات سياسية منتظمة بين وزارتي الخارجية في البلدين، على أن تبدأ أعمالها قريبا على مستوى الوزراء والوكلاء. ورحب المالكي بالضيف الكويتي قائلا إن “هذه زيارة تاريخية بمعنى الكلمة ومنعطف مهم في العلاقة، نعتقد أننا نفتح صفحة جديدة ملؤها التفاؤل لتفعيل وتعميق العلاقات”. ومضى المالكي قائلا إن الجانبين قاما بتقييم والأوضاع في المنطقة، و”تحدثنا عن انعقاد أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة وقت لاحق من الشهر الجاري، وسبل الاستفادة من حضور قيادات العالم لترجمة ما اتفق عليه في جامعة الدول العربية حول الذهاب إلى مجلس الأمن لطرح مشروع قرار لتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية”.

ومن جانبه قال وزير خارجية الكويت إنه نقل رسالة خطية من أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، إلى الرئيس عباس تضمنت تعزيز العلاقات واستعراض سبل الارتقاء بها لتعزيز المشاورات حول كافة القضايا، خاصة أن الكويت تترأس حاليا القمة العربية.

وأضاف الصباح أنه من المفترض أن يعقد اجتماع على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، يضم وزراء خارجية كل من فلسطين ومصر والأردن وموريتانيا، بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، مع الرئيس عباس، للتباحث في الخطوات القادمة بشأن القضية الفلسطينية.

وكان وزير خارجية الكويت قد حل برام الله قبل ظهر أمس على متن مروحية أردنية من العاصمة عمّان، وزار مدينة القدس، وأدى الصلاة في المسجد الأقصى، وعقد اجتماعا موسعا مع الرئيس الفلسطيني في رام الله. ثم غادر الصباح والوفد المرافق له رام الله فور انتهاء المؤتمر الصحفي إلى عمّان مجدّدا.

3