وزير الخارجية المصري يبدد الشكوك بشأن المصالحة مع قطر

الاثنين 2014/12/29
العلاقات المصرية الخليجية تزداد تطورا وفق رؤية استراتيجية شاملة

القاهرة - أكّد سامح شكري وزير الخارجية المصري أن العلاقات المصرية – القطرية تشهد تطوّرا ملحوظا، مشدّدا على أنّ بلاده تتعامل مع قطر باعتبارها دولة عربية تختلف العلاقة معها عن العلاقة بتركيا.

وقال شكري في مؤتمر صحفي عقده أمس في القاهرة إن لدى بلاده رغبة في إنهاء حالة التوتر التي شهدتها الفترة الماضية من خلال بناء جسور من التواصل بين البلدين.

وتعد تصريحات وزير الخارجية المصري أول تأكيد رسمي على أن إعادة بناء الثقة بين القاهرة والدوحة تمضي بصورة جيدة بعد أن كانت تصريحات سابقة للرئيس عبدالفتاح السيسي خلال زيارته لبكين الأسبوع الماضي قد أثارت بعض الشكوك عندما بدا حذرا ومتحفظا في تثمين الخطوة القطرية بإغلاق قناة الجزيرة مباشر مصر.

لكن بعض المتابعين، أكدوا لـ”العرب” أن مصر تنتظر المزيد من الخطوات من الجانب القطري، خاصة في ملف المطلوبين من عناصر جماعة الإخوان، ومدى الحدّ من حركتهم السياسية والإعلامية في قطر خلال الفترة المقبلة، لافتين إلى أن تصريحات شكري أمس تبدو مشجّعة، وأن اللقاء المرتقب بين الرئيس السيسي والشيخ تميم بن حمد، بحضور الملك عبدالله بن عبدالعزيز في الرياض سينتقل بالعلاقات القطرية المصرية بشكل نهائي إلى مرحلة التعاون الفعّال.

وحرص وزير الخارجية المصري من جهة ثانية على التفريق بين علاقات مصر مع قطر، وعلاقاتها مع تركيا.

وكانت توقّعات سياسية أشارت إليها “العرب” من قبل رجّحت أن تؤثر خطوة المصالحة بين قطر ومصر بصورة إيجابية على مواقف تركيا من مصر، خاصة أن تسريبات إعلامية عدة قالت إن الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نصح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإعادة النظر في علاقات بلاده مع مصر.

ويعلّق مراقبون أهمية قصوى على قمّة مصرية قطرية سعوديـة مرتقبة، ستكون حسب هؤلاء محطّة فاصلة في علاقة مصر بقطر، كجزء من علاقة أشمل مع بلدان الخليج عموما يراد لها أن تبلغ مستوى التعاون والتنسيق الاستراتيجيين. وستسبق تلك القمة زيارة يقوم بها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى الكويت في 5 يناير المقبل.

وقد استبعد وكيل وزارة الخارجية الكويتية، خالد الجارالله، السبت انضمام أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى القمة المصرية الكويتية المنتظرة في ذلك التاريخ، قائلا إن “القمة التي ستنعقد في الرياض ليست لها علاقة بزيارة الرئيس المصري للكويت”، ومشيرا إلى أن “التحضيرات لقمة الرياض مستمرة”.

3