وزير الداخلية العراقي يقتل الشهيد ويمشي في جنازته

ياسين الياسري يثير الجدل حيث لم يكتف بتظاهره مع المحتجين وأمره بتوزيع العصائر عليهم ليصل به الأمر إلى حد تقديم التعازي في أحد ضحاياه.
الثلاثاء 2019/11/19
من قتلهم يا وزير الداخلية

ياسين الياسري وزير الداخلية العراقي يثير اهتمام مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في العراق في المدة الأخيرة، فلم يكتف بتوزيع العصائر على المحتجين و”مؤازرتهم” في ساحة التحرير بل وصل به الأمر إلى الذهاب للتعزية في إحدى الضحايا.

 بغداد - أظهر مقطع فيديو منتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، شيخ عشيرة، وهو يرفض تلقي العزاء من وزير الداخلية العراقي ياسين الياسري في إحدى ضحايا الاحتجاجات. وظهر الشيخ يدفع الوزير مطالبا إياه بمغادرة المكان. وقال شيخ العشيرة للياسري حين اقترب ليصافحه ويعزيه، “شنو (ماذا)، جايين تضحكون علينا؟ يلا برة برة”. وامتثل الياسري للأمر وخرج من دون أن يتلفظ بكلمة.

ولم ترد معلومات عن تاريخ تصوير مقطع الفيديو ولا مكانه، لكنه لاقى شعبية كبيرة بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في العراق.

وسأل مغرّد الياسري:

وغرد آخر:

wesalaldulaime@

والد الشهيد يطرد وزير الداخلية ياسين الياسري من مجلس عزاء ولده … لن أقول لك أيها الوزير، ألا تخجل من شعبك فلا حياء لكم.. لكن ما موقفك الآن أمام أولادك وعائلتك؟! حي الله أبا الشهيد.. عاشت يدك يا أصيل…

ووجّه معلق تحية لشيخ العشيرة:

وأكد متفاعل:

وقال آخر:

@alymany199

قتلوا ابنه، ثم ذهبوا ليواسوه !!! أيّ وقاحة هذه ؟!!

يذكر أن وزير الداخلية العراقي ناشط جيد على مواقع التواصل الاجتماعي.

وباتت منشوراته على تويتر وفيسبوك تثير حنق العراقيين في الفترة الأخيرة.

ونشر الياسري يوم 24 أكتوبر الماضي صورا مع المتظاهرين في ساحة التحرير. وغرد:

وأثارت التغريدة سخرية كبيرة. وعلق مغرد:

وأثارت التغريدة سخرية كبيرة. وعلق مغرد:

mostafaemad51@

وزير الداخلية (ياسين الياسري) نجح في إبعاد نفسه إعلاميا عن مسؤولية قتل وقمع المتظاهرين رغم أن قوات مكافحة الشغب تابعة للداخلية، وبالتالي هو المسؤول الأول عن كل الجرائم التي اقترفتها هذه القوات، ويكفي أن يظهر المتحدث باسم الداخلية لتهديد المتظاهرين والدفاع عن الحكومة ونفي القتل.

وقال الياسري يوم 26 أكتوبر الماضي:

ورد النائب عن محافظة نينوى، أحمد الجبوري، بتهكم على تغريدة الوزير قائلا:

وذكر مغرد:

mustafa50500165@

يا وزير الداخلية، تأمر بتوزيع الماء والعصائر على المتظاهرين! لا أعلم لماذا تذكرت عندما يأتي القصاب لذبح الذبيحة يشربها الماء قبل أن يذبحها. يا وزير الداخلية أي ماء وعصائر وأنت تذبح بالقطنة كما يقولون. أرجوك اعمل عملك بجد فقط، عملك هو حمايتنا فقط!
واعتبر معلق:

ولقي أكثر من 330 شخصا مصرعهم منذ الأول من أكتوبر في احتجاجات اجتاحت بغداد ومدنا جنوبية للمطالبة برحيل الطبقة السياسية، ما جعلها أكثر المظاهرات دموية في العراق منذ عقود.

وتعرضت قوات الأمن العراقية لانتقادات شديدة بسبب استخدامها للذخيرة الحية ونيران المدافع الرشاشة والغاز المسيل للدموع.

وتضم قوات الأمن العراقية القوات العسكرية التقليدية والشرطة الاتحادية، فضلا عن الحشد الشعبي، والتي صدرت أوامر إلى فصائلها المختلفة بالاندماج في هيكل الدولة.

اقرأ أيضا

العراقيون عن سياسييهم بعد #تسريبات_نيويورك_تايمز: عملاء لكن أغبياء

19