وزير الدفاع البريطاني يحذر من "حرب هجينة" روسية توقع آلاف القتلى

السبت 2018/01/27
روسيا تبحث عن سبل لمهاجمة بريطانيا

لندن - حذر وزير الدفاع البريطاني جافين وليامسون الجمعة، من حرب هجينة روسية توقع الآلاف من القتلى عن طريق مهاجمة بنية بلاده التحتية والسيطرة على خطوط الكهرباء والاتصالات، فيما نفت موسكو تصريحات وليامسون واصفة إياها بالتجاوز “لحدود المنطق”.

ونقلت صحيفة تلغراف عن وليامسون قوله “خطة الروس لن تكون الهبوط بطائرات قبالة ساحل برايتون بل ما يتطلعون إلى فعله هو كيف يمكننا أن نسبب أقصى قدر من الألم لبريطانيا والإضرار باقتصادها وتفكيك بنيتها التحتية والتسبب فعليا في سقوط الآلاف من القتلى ونشر حالة من الفوضى الشاملة داخل البلاد”.

وأضاف أن “روسيا تبحث عن سبل لمهاجمة بريطانيا وهذا هو الخطر الحقيقي الذي أعتقد أن البلاد تواجهه في الوقت الراهن”، مضيفا “لماذا يواصلون تصوير ومراقبة محطات الكهرباء؟ لماذا يراقبون موصلات الشبكات التي تزود بلادنا بالكهرباء والطاقة؟”.

واعتبر الوزير البريطاني أن هدف روسيا الأساسي من كل هذه التحركات هو عزل بريطانيا عن القارة الأوروبية من خلال السيطرة على خطوط الكهرباء وخطوط أنابيب الغاز والاتصالات وغيرها.

وأردف قائلا “الكرملين يدرس بدقة تفاصيل البنية التحتية للمملكة المتحدة وهذا الأمر يدعو إلى الخوف والريبة، لأن إجراءات كهذه تدل على أن لدى الدولة نوايا خفية ومخططات ضد دول أخرى، وهذا العمل تقوم به روسيا وهو غير مقبول على الإطلاق”.

وتتسم العلاقات بين روسيا وبريطانيا بالتوتر، حيث اتهمت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، العام الماضي، موسكو بالعدوان العسكري، وفي ديسمبر الماضي قال وزير الخارجية بوريس جونسون إن هناك أدلة على أن روسيا تتدخل في انتخابات غربية. واتهم مدير الأمن المعلوماتي في بريطانيا كيران مارتن روسيا بشن هجمات معلوماتية على قطاعي الطاقة والاتصالات، السنة الماضية، وسط تقارير عن تدخل روسي في الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست). وكانت رئيسة الوزراء البريطانية قد اتهمت في وقت سابق روسيا بمحاولة زعزعة استقرار بلادها وبالقيام بـ”أعمال عدائية” ضد لندن والغرب.

وقالت “بريطانيا ستقوم بكل ما يلزم لحماية نفسها، وستعمل مع حلفائها لأجل الغاية نفسها، ولذلك يتطلب الأمر عدة إجراءات أبرزها إصلاح حلف شمال الأطلسي من أجل الردع والتصدي بشكل أفضل لأنشطة روسيا”.

5