وزير الدفاع السوداني يحتفل مع الجنجويد بانتصاراتهم في دارفور

الاثنين 2014/04/14
مليشيات "الجنجويد" تقوم بجرائم تحت حماية حكومة البشير

الخرطوم- أكد مني أركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان مسؤولية الدولة المباشرة ممثلة في الرئيس البشير عن الانتهاكات التي تقوم بها مليشيات “الجنجويد” بعد أن أطلقوا عليها مؤخرا قوات “الدعم السريع”، وقال إن الرئيس البشير ووزير الدفاع عبدالرحيم محمد حسين يقودون عملية التطهير العرقي التي تحدث في دارفور.

وكشف مناوي في حديث لـ”العرب” عن محاصرة مواطني مدينة الفاشر لمسجد المدينة وبداخله وزير الدفاع السوداني ورفضهم عملية التطهير العرقي والإبادة الجماعية التي تنفذها مليشيات الدعم السريع بحماية ودعم كبير من حكومة البشير.

وأشار مناوي إلى أن ظهور قيادات رفيعة مثل وزير الدفاع ومدير جهاز الأمن ووالي الولاية في معسكر للجنجويد يؤكد عدم اهتمام الحكومة ومغالاتها في ما تفعله دون واعز ديني أو وطني.

واستنكر بشدة أن هذا يتم أمام قوات حفظ السلام التي تعرف عن ظهر قلب ماهية قوات الدعم السريع وما تفعله ضد المواطنين الأبرياء في دارفور، بحجة إيوائهم للمسلحين.

مني أركو مناوي: "ظهور قيادات في معسكر للجنجويد يؤكد عدم اهتمام الحكومة"

وكان وزير الدفاع السوداني الفريق أول عبدالرحيم محمد حسين أشاد بانتصارات قوات الدعم السريع في معاركها مع حركات التمرد في دارفور.

وقال: إن هذه القوات تتصف بالقيم النبيلة والسلوك الإسلامي الحميد، وأضاف: (إن هذا الصيف سيظل حاسما للتمرد وأنه يستمر حتى يتم فيه طرد آخر متمرد) وأعلن دعم الحكومة اللامحدود لهذه المليشيات لتحقيق مزيد من الانتصارات.

ولأول مرة تعترف حكومة البشير علانية بانتصارات المليشيات التي تنوب عنها في حربها ضد المتمردين في دارفور بعد أن عممت منشورا لكل الصحف السودانية بعدم كتابة مسمى “الجنجويد” على هذه المليشيات، وقالت إنها تعتبرها السند القوي للقوات المسلحة السودانية وضمان أمن البلاد.

وخاطب وزير الدفاع وكان يرافقه مدير جهاز الأمن الفريق محمد عطا، خلال حفل استقبال قوات الدعم السريع العائدة من مسارح العمليات، بمعسكر (جديد السيل) أضخم تجمع للمليشيات المسلحة، تشرف عليه وتموله حكومة البشير، ويوجد شمال الفاشر غربي البلاد، مؤكدا دورها في محاربة التمرد وهنـأها على انتصاراتــها في ميــدان المعركــة.

واعترف قائد في قوات الدعم السريع بدارفور بالجرائم والانتهاكات التي تمت ضد المواطنين في دارفور خلال الفترة الأخيرة، وقال إن منفلتين لا ينتمون إلى قواته، ينهبون ويروعون المواطنين ويحرقون القرى، مؤكدا القبض على بعضهم واعترافهم بجرائمهم.

4