وزير الدفاع العراقي مواطن سويدي "فاقد للذاكرة"

تقارير إعلامية سويدية بخصوص نجاح الشمري الحامل للجنسية السويدية ويعيش على الإعانات المرضية تفجر جدلا إلكترونيا.
الخميس 2019/11/21
العراق للعراقيين فقط

تبين أن وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري حاصل على الجنسية السويدية ويتلقى إعانات من السلطات السويدية بسبب ما قال إنه مشاكل في الذاكرة ما فجر جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي في العراق والسويد.

بغداد - شغلت تقارير إعلامية سويدية بخصوص وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري العراقيين والسويديين على مواقع التواصل الاجتماعي الأربعاء.

وأفادت مواقع إلكترونية سويدية، الثلاثاء، بأن الشمري يحمل الجنسية السويدية، ومسجل في بلدية ستوكهولم، واتهم خلال وجوده هناك بارتكاب عدة جرائم.

وقالت التقارير الإعلامية إن الشمري البالغ 52 عاما يتمتع بـ”إجازة مرضية بدوام كامل” في السويد، بسبب معاناته من مشاكل في الذاكرة.

والحكومة السويدية تدفع مخصصات للأشخاص الذين لا يستطيعون العمل بسبب الإعاقة.

ووصل الشمري، الذي تولى في يونيو الماضي منصب وزير الدفاع في العراق، إلى السويد عام 2009، والتحقت به أسرته بعد ذلك بثلاث سنوات، ثم حصل على الجنسية السويدية في عام 2015.

وقبل عام، ظهر اسم الشمري في وثائق رسمية أشارت إلى أنه لا يفهم اللغة السويدية البسيطة على الرغم من إقامته في البلاد لعدة سنوات. وتحدثت عن أن الحكومة كانت قد خصصت للشمري وأسرته شقة في إحدى ضواحي ستوكهولم.

ووفقا لمراجعة موقع “أخبار اليوم” السويدي”، فإن الشمري كان يستخدم اسما مختلفا في السويد، هو نجاح العادلي، عن اسمه كوزير للدفاع العراقي.

ويقول الموقع إن ما ورد في لائحة الاتهام يتماشى مع سيرته الذاتية المنشورة على موقع وزارة الدفاع العراقية، وفيه أنه كان عسكريا طوال حياته، وكان جنرالا في الجيش ومتخصصا في مكافحة التطرف والإرهاب. كما يذكر أنه حاصل على عدة درجات في العلوم العسكرية والسياسية. كما نشر الموقع نسخة من جواز سفر الشمري السويدي.

وكان الشمري ادعى في مقابلة له مع إحدى الصحف العراقية أنه لا يحمل الجنسية السويدية.

ويحظر الدستور العراقي ازدواج الجنسية للمكلفين بمهام سيادية، لكن ما ينفرد به العراق، هو أن نسبة مرتفعة من قادة الأحزاب وكبار المسؤولين يحملون جنسيات أجنبية إلى جانب كونهم عراقيين، إلى درجة تثير تساؤلات عما إذا كان العراق يحكمه عراقيون فعلا؟ ويحمل رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي الجنسية الفرنسية، فيما يحمل العشرات من القيادات العراقية جنسيات من إيران وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا وأستراليا وقطر والسويد والدنمارك وغيرها.

ويعد الرئيس العراقي برهم صالح أول رئيس جمهورية عراقي بعد عام 2003 يتخلى عن جنسية أجنبية استنادا إلى الدستور العراقي.

وسخر مغرد عراقي يعيش في السويد:

وأضاف:

واعتبر معلق مسلطا الضوء على حمل وزير الدفاع لجنسية أخرى قائلا:

وقال مغرد:

وطالبت صفحة على فيسبوك:

وقال معلق عن الشمري:

Ali K Humadi

لقبه العادلي ..غيره ولقب نفسه الشمري ..قبيلة شمر العربية الاصيلة لها الحق بمقاضاته على جرائمه وسرقته للشعب العراقي.

كان الشمري أثار جدلا واسعا في العراق قبل أيام قليلة عندما تحدث عن طرف ثالث يقتل المتظاهرين والقوات الأمنية. وقُتل أكثر من 330 شخصا بالعراق في الاحتجاجات المستمرة منذ الأول من أكتوبر الماضي.

 وسخرت مغردة:

من جانبها، نشرت وزارة الدفاع العراقية، توضيحا بشأن ما قصده وزير الدفاع نجاح الشمري بـ”الطرف الثالث”.

وقالت الوزارة في بيان إن “الطرف الثالث” هو “عصابات تستخدم الأسلحة ورمانات الدخان القاتلة ضد أبناء شعبنا من المتظاهرين والقوات الأمنية، ونبرئ الأجهزة الأمنية من استخدام رمانات الدخان القاتلة”.

19