وزير الدفاع اليمني: رؤية موحدة مع دول الخليج لـ"مكافحة الإرهاب"

الخميس 2013/12/26
الواء ناصر أحمد: نواصل التنسيق مع دول الخليج لتوجيه ضربات للإرهابيين

صنعاء ـ اعتبر وزير الدفاع اليمني، اللواء محمد ناصر أحمد، أن بلاده تعمل بالتعاون مع دول الخليج ضمن رؤية واحدة حيال مكافحة "الإرهاب"، وتهريب السلاح، والمخدرات.

وقال أحمد في حديث لأسبوعية "26 سبتمبر" الناطقة باسم الجيش اليمني، الخميس، "نحن في اليمن نتفق مع دول الخليج تجاه تحديات الإرهاب والتخريب والتهريب برؤية قوية واحدة".

وأضاف "نرى أنفسنا معنيين في أن نواصل خطوات التنسيق مع السعودية والخليج لتوجيه ضربات متواصلة وقوية لكل مقومات ومكونات الأعمال الإرهابية أينما وجدت وحيثما تخفت".

وأشار الوزير اليمني الى ان "بلاده تعمل مع دول الخليج العربي في مواجهة الإرهاب"، مشيرا الى ان المؤسسة الدفاعية والأمنية في اليمن تنشط في اتجاه الحفاظ على أمن الخليج ومنع أية نتائج سلبية تجاه تلك الدول".

وأوضح أن السلطات اليمنية عملت "على الحد بصورة فعالة" من تهريب كميات كبيرة من الأسلحة والمخدرات عبر الحدود إلى أراضي السعودية.

وقال أحمد إن "أي عمل يمس أمن السعودية ودول الخليج يمس أمننا الوطني والقومي ولا يمكن أن نقبل أن يصل ضرر هذا الإخلال الأمني إليهم".

وحول مشاركة سعوديين في الهجوم على مقر وزارة الدفاع اليمنية مطلع الشهر الجاري، قال "لا فرق بين أن يكون الإرهابي سعودي أو يمني الجنسية، لأننا مع أشقائنا في السعودية نخوض معركة مشتركة ضد الإرهاب وضد كل أشكال وأنماط وأساليب الإرهاب".

يشار الى ان العلاقات اليمنية – السعودية اصابها الفتور خلال الفترة الأخيرة إثر تعرض مقر وزارة الدفاع اليمنه لهجوم أسفر عن مقتل 57 شخصاً وجرح 267 وعقب صدور اتهامات يمنية حول ضلوع الاستخبارات السعودية فيه كتعبير عن الإنقلاب على الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي.

1