وزير الدفاع اليمني ينجو من محاولة اغتيال

السبت 2014/05/10
متشددون يستهدفون الأمنيين وسط تصاعد الاضطرابات في اليمن

صنعاء - هاجم متشددون يشتبه أنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة القصر الرئاسي في العاصمة صنعاء الجمعة وحاولوا اغتيال وزير الدفاع في سيارته.

واختار المتشددون هدفا كبيرا لهجماتهم في رد انتقامي على ما يبدو على أكبر حملة يشنها الجيش ضد المتشددين خلال ما يقرب من عامين.

وقال مصدر أمني لرويترز إن أربعة جنود يمنيين قتلوا في تبادل لإطلاق النار مع متشددين امتد لساعة تقريبا عندما هاجم متشددون البوابة الرئيسية لقصر الرئاسة في العاصمة صنعاء.

وأصيبت المدينة بشلل بعد المعركة وأقيمت نقاط تفتيش عند المداخل الرئيسية للعاصمة.

ولم يصدر رد فعل على الفور من أي مسؤولين يمنيين كبار على الهجوم. ونشرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بيانا مقتضبا جاء فيه أن ثلاثة من رجال الأمن قتلوا حين هاجمت "جماعة إرهابية" سيارة الدورية التي كانت تقلهم.

وقال سكان لرويترز إن دوي انفجار سمع فيما بعد قرب مبنى يستخدمه موظفو جهاز المخابرات في منطقة أخرى من المدينة. ولم ترد أنباء على الفور عن سبب الانفجار.

وفي الجنوب نجا وزير الدفاع اللواء محمد ناصر أحمد من محاولة اغتيال نفذها مسلحون يشتبه أنهم من تنظيم القاعدة هاجموا موكبه الذي كان يرافقه فيه عدد من كبار مسؤولي الأمن في محافظة شبوة.

وقال موقع وزارة الدفاع في وقت لاحق إن الطلقات التي سمعت قرب موكب احمد أطلقت للاحتفال. وجاءت أعمال العنف بعد عدد من الأيام الحافلة بالأحداث بالنسبة لليمن وحلفائه الغربيين.

وتعتبر واشنطن اليمن واحدا من ساحات القتال الرئيسية في حملتها الدولية على المتشددين الإسلاميين .

وقتل موظف أمن فرنسي يعمل لصالح الاتحاد الأوروبي بالرصاص في العاصمة يوم الاثنين. وصعدت قوات الأمن هجماتها على متشددين مشتبه بهم في أنحاء العاصمة يوم الأربعاء وقتلت رجلا قالت إنه المسؤول عن قتل الفرنسي وعن عدد من الهجمات الأخرى ضد الغربيين.

وأغلقت السفارة الأمريكية في صنعاء أبوابها أمام الجمهور مشيرة إلى الهجمات التي استهدفت المصالح الغربية في اليمن مؤخرا.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الجمعة إنه منذ أسبوعين قام عنصر من كوماندوس العمليات الخاصة الأمريكية وضابط بجهاز المخابرات الأمريكية بقتل مدنيين يمنيين إثنين مسلحين بعد محاولتهما خطفهم في متجر للحلاقة في صنعاء.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين كبيرين قولهما إن تم نقل الأمريكيين الإثنين بسرعة خارج اليمن بعد أيام فقط من إطلاق النار بموافقة الحكومة اليمنية.

وقال مصدر أمني رسمي لرويترز الجمعة إن قوات الأمن اليمنية ألقت القبض على فرنسيين يعتقد أنهما عضوين في خلية تابعة لتنظيم القاعدة باليمن. وأكدت باريس أن اثنين من رعاياها اعتقلا.

وكثفت الحكومة منذ أواخر ابريل حملتها على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يعد أحد أنشط أجنحة التنظيم لطرده من معاقله في الجنوب.

وتأتي الحملة بعد سلسلة من غارات الطائرات بدون طيار ضد القاعدة في أبريل نيسان قالت الحكومة إنها أدت إلى مقتل 55 متشددا على الأقل.

وقالت مصادر قبلية لرويترز إن أربعة جنود قتلوا الجمعة في كمين يشتبه أنه من تدبير مقاتلي تنظيم القاعدة في محافظة البيضاء بوسط البلاد.

وفي صنعاء أبلغ مصدر أمني رويترز أن سيارة تقل عددا من المتشددين المسلحين يعتقد أنهم على صلة بالقاعدة هاجمت الباب الرئيسي للقصر. وقال المصدر الأمني "قتل أربعة جنود بأيدي متشددين عند القصر."

وأضاف "اندلع تبادل لإطلاق النار استغرق نحو 45 دقيقة ثم استطاع بضعة متشددين الفرار بسيارتهم". وذكر أن هناك خسائر بشرية من الجانبين. وقال المصدر إن قوات الأمن في المنطقة تبحث عن المتشددين في حديقة عامة بالقرب من القصر.

1